استكمال الإجراءات لخروج 3 آلاف من أهالي كفريا والفوعة باتجاه حلب ونقل عدد من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم من الزبداني إلى إدلب

العدد: 
14924
أربعاء, 2017/04/19

توجهت صباح اليوم 45 حافلة تقل على متنها المئات من أهالي بلدتي كفريا والفوعة باتجاه منطقة الراشدين غرب حلب بالتوازي مع خروج 11 حافلة من منطقة الزبداني تنقل عددا من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم وذلك في إطار إكمال المرحلة الأولى من الاتفاق القاضي بإخراج أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين وإنهاء جميع المظاهر المسلحة في مضايا والزبداني.

وأفاد مراسل سانا في حلب نقلا عن مصادر في الهلال الأحمر العربي السوري الذي يشرف على تنفيذ الاتفاق بأن الحافلات التي انطلقت من كفريا والفوعة تنقل نحو 3 آلاف من الأهالي حيث من المقرر أن تصل إلى منطقة الراشدين غرب مدينة حلب بانتظار وصول الحافلات التي تنقل نحو 500 من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم من الزبداني إلى منطقة الراموسة جنوب حلب.

وتعرضت بلدتا كفريا والفوعة خلال السنتين الماضيتين لاعتداءات إرهابية بمئات القذائف ما تسبب باستشهاد عشرات المدنيين وتضرر البنى التحتية وخروج المرافق التعليمية والصحية وشبكات الكهرباء والهاتف والمياه من الخدمة وطيلة هذه الفترة عمل الطيران السوري والروسي على إلقاء المواد الغذائية والصحية والأساسية عبر المظلات للأهالي الذين تصدوا مع اللجان الشعبية لعشرات الهجمات الإرهابية وتمكنوا من إلقاء القبض على العديد من الإرهابيين.

ولفت المراسل إلى أنه من المقرر توجه حافلات كفريا والفوعة في وقت لاحق اليوم من الراشدين إلى مركز جبرين للإقامة المؤقتة وذلك بالتزامن مع انطلاق الحافلات التي تنقل مسلحي الزبداني وبعض عائلاتهم باتجاه ريف حلب الجنوبي وصولا إلى إدلب.

وتم يوم السبت الماضي البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق بعد احتجاز التنظيمات الإرهابية 75 حافلة تنقل 6000 شخص من أهالي كفريا والفوعة لمدة زادت على 30 ساعة في منطقة الراشدين قامت خلالها بتفجير سيارة مفخخة تسببت باستشهاد وجرح العشرات غالبيتهم من الأطفال والنساء.

إلى ذلك أشار مراسل سانا في ريف دمشق إلى أن المسلحين في مدينة الزبداني قاموا بإحراق مقراتهم وتفجير بعض الذخائر قبل خروجهم مع بعض أفراد عائلاتهم صباح اليوم مؤكدا أن عددا من المسلحين قرروا البقاء في المدينة لتسوية اوضاعهم وفقا للقوانين والأنظمة النافذة.

وخرج يوم الجمعة الماضي جميع المسلحين الرافضين للاتفاق من بلدة مضايا حيث قامت الجهات المعنية بالبدء بتسوية أوضاع المسلحين الذين بقوا في البلدة تمهيدا لدخول ورشات الصيانة وتأمين الخدمات وإعادة تأهيل البنى التحتية فيها.

وتم التوصل مؤخرا لاتفاق يقضي بإخراج الأهالي من بلدتي كفريا والفوعة بالتوازي مع خروج المسلحين وبعض عائلاتهم من الزبداني ومضايا وذلك بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري حيث بدأ تنفيذه الأربعاء الماضي بتحرير 12 مختطفا 4 اطفال و 8 نساء وجثامين 8 شهداء إلى حلب من أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في إدلب في حين أطلقت اللجان الشعبية في كفريا والفوعة 19 مسلحا كانت ألقت القبض عليهم في وقت سابق.

حلب وريف دمشق
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة