أبنية الأحياء الشرقية بحالة تأهب للسقوط

العدد: 
14936
اثنين, 2017/05/01

منذ أسبوعين تقريبا شهدت حلب هبوب رياح شديدة كان لها الأثر الكبير في حدوث انهيارات بعدد من أبنية الأحياء الشرقية التي هي بالأساس منهارة مما كاد أن يعرض المارة لإصابات خطيرة لم تكن بالحسبان .

وما شد انتباهي في أحياء حلب الشرقية أن غالبية الأبنية في حالة انشائية سيئة نتيجة التخريب والتفجير من قبل المسلحين وإذا نظرت الى الأعلى ترى الكثير من الأشياء بحالة تأهب للسقوط ولا تحتاج إلا لنسمة هواء فقط كفيلة بإيقاعها على الأرض أو على رأس أحد المارة.

ووارد جدا إمكانية حدوث إصابات ناشئة عن سقوط هذه الأجسام الغريبة وبقايا الأبنية التي لا تزال عالقة من أسقف وحديد ومظلات الشرفات والأعمدة البيتونية وحجارة التلبيس قد ينتج عنها إصابات وعجز كلي أو جزئي أو ينشأ عنها وفاة.

هناك أمر آخر لفت نظري وهو رؤيتي للعديد من المواطنين وقد تعلقوا في مثل تلك الأبنية واضعين أقدامهم فوق حائط متصدع أو سقف على وشك الانهيار وفي طوابق عليا وخطيرة محاولين الترميم أو سحب أحد الشبابيك العالقة أو الضرب بأداة هدم لانتزاع سيخ حديد أو ما شابه وهم معرضون للسقوط في أية لحظة .

ولطالما هذه الأبنية قابلة للانهيار في أي لحظة ومن غير المجدي ترميمها، لا سيما وان تلك الأبنية هي في الأساس أبنية مخالفة وعشوائية وشيدت في ظروف غامضة وبالتالي تكون هذه المباني غير آمنة من الناحية الإنشائية وعرضة للانهيار ، لذلك يتوجب إزالتها حفاظاً على أرواح السكان .

بالنسبة لي على الأقل ومن منبري هذا ادعو كافة المواطنين في تلك الأحياء توخي الحيطة والحذر والسير في وسط الشارع وتجنب المشي على الأرصفة نظرا لقربها من تلك الأبنية كما أدعو أصحاب تلك العقارات قبل دخولها أو إحداث أي تغيير في إنشائها أو محاولة ترميمها اللجوء الى الجهة المختصة في مجلس المدينة للكشف على البناء وتقدير وضعه الانشائي وإمكانية ترميمه.

أما على صعيد مجلس المدينة فيتوجب على الجهة المختصة فيه كلجنة السلامة العامة مثلا تحمل مسؤولياتها والمسارعة الى وضع جدول زمني ومكاني لكل حي للكشف على الأبنية وتقدير سلامة إنشائها لاتخاذ كافة احتياطات وإجراءات السلامة الوقائية التي يتطلبها الموقف بما يضمن تأمين سلامة المواطنين و الموقع وما جاوره .

كما يمكن وضع إعلانات ارشادية وتحذيرية شبيهة بتلك المنتشرة في شوارع المدينة والتي تدعو المواطنين الى توخي الحذر من ملامسة الأجسام الغريبة لربما تكون متفجرات من مخلفات المجموعات الإرهابية وذلك حرصا على سلامتهم .. وهذا أمر مهم على الأقل ينبه أهالي تلك الأحياء الى خطورة تلك الأبنية .

حلب
الكاتب: 
حميدي هلال

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة