ندوة علمية حول داء السكري لمديرية صحة حلب

العدد: 
15009
خميس, 2017/07/13

أقامت مديرية صحة حلب ندوة علمية ضمن البرنامج الوطني لداء السكري بالتعاون مع شركة الفا للصناعات الدوائية وذلك في قاعة مشفى التوليد الحكومي.

وتضمنت الندوة ثلاثة محاور تحدث في المحور الأول الدكتور ياسين جبان عن التشوهات الولادية عند الحامل السكرية مبيناً انخفاض نسبة وفيات الأجنة في الدول المتقدمة شارحا أسباب فشل الطب في تخفيض نسبة التشوهات الجنينية عند الأم السكرية كارتفاع سكر الدم في الفترة الباكرة من الحمل وذاكرة البويضة الأنثوية والمرض الاستقلابي ومقاومة الأنسولين وعدم ضبط السكر في البلدان المنكوبة ،كما تناول الدكتور جبان تأثير السكري على الجنين فيؤدي إلى العرطلة ونقص النمو داخل الرحم وتناذر عسر التنفس .

كما قدم الدكتور عرفان جعلوك في المحور الثاني اختيار موانع الحمل عند النساء تحدث فيه عن وسائل التمنيع والمدة المطلوبة للتمنيع وعوامل الخطر كـ/ التدخين وارتفاع توتر غير مضبوط / ومدى تعاون الزوج وتوفر الوسيلة ضمن الحيز الجغرافي , مبيناً في حال عدم وجود اختلاطات مع انضباط السكر فالوسيلة المتبعة لـ 35 ميكرو غرام EE وتستخدم الوسائل الهرمونية المختلطة (استروجين - بروجسترون) أما في حال وجود اختلاطات أو عوامل خطرة تعتبر الوسائل الهرمونية المختلطة مضاد استطباب نسبي وتصبح الوسائل الهرمونية البروجسترونية هي الأكثر أمانا كـ حبوب POP والحبوب الحاوية على البروجسترون فقط MICROLOT – MICROROVUM والأفضل تناولها مع أدوية السكري أو مع موعد حقنة الأنسولين لتجنب النسيان .

كما بين الدكتور جعلوك الطرق الطبيعية في التمنيع كـ ( اللولب الرحمي- الواقي الذكري والأنثوي- قبة عنق الرحم – قاتلات النطاف) بالإضافة الى طرق تمنيع الطوارئ.

أما المحور الثالث فقد تحدث فيه الدكتور محمد صابر بودقة عن السكري الشبابي والحمل مبينا أنه قبل العلاج بالأنسولين كان العقم النتيجة الأكثر شيوعا للداء السكري من نوع TIDM  على النساء في سن الإنجاب ،فعند حدوث الحمل كانت وفيات الجنين ووفيات حديثي الولادة تصل الى 60% وأدى تقدم العلاج بالأنسولين الى تحسينات في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة وانخفاض الوفيات الى 2-5% ، فمرضى النمط الأول TIDM يؤثر بنسبة صغيرة من الحمول في كل عام لكن يشكل خطراً كبيراً على الحامل وتطور الجنين فالاستشارة المكثفة قبل الحمل وطول فترة الحمل تقلل من إحتمال حدوث مضاعفات وتشوهات جنينية.

وبين أن مهمة الطبيب هي توجيه المرضى للوصول إلى أهداف مراقبة سكر الدم والحد من مستويات الهيموغلوبين الغليكوزيدي.

بدوره الدكتور خالد حيدر أشار في مداخلة له أن المريضة السكرية الحامل المصابة سابقاً بالسكر يجب أن تراقب وتضبط من بداية الحمل خشية حدوث التشوهات الجنينية وخصوصاً القلبية التي تزداد نسبة حدوثها بثلاثة أو أربعة أضعاف الحامل الطبيعية فمعالجة التشوهات القلبية يمكن أن تتم عند جميع الأطفال .

كما بين الدكتور حيدر أن الكشف السكري الحملي الذي تصاب به الحامل في الثلث الأخير للحمل يؤدي بشكل خاص إلى ولادة أطفال مصابين باعتلال عضلة قلبية ضخامي اذا لم يضبط السكر.

مضيفاً أن من واجب الطبيب النسائي مراقبة المريضات الحوامل وإجراء الأختبارات اللازمة لكشف السكري الحملي والذي يبلغ حوالي 15% من الحوامل .

حضر الندوة الدكتور زياد حاج طه مدير الصحة بحلب وعدد من الأطباء والمهتمين بالشأن الطبي.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عامر عدل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة