الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على عدة قرى وحقول نفط بريف الرقة الجنوبي ويحبط هجوماً إرهابياً على نقاط عسكرية في جمعية الزهراء بحلب

العدد: 
15011
سبت, 2017/07/15

أعلن مصدر عسكري صباح اليوم عن استعادة السيطرة على عدد من القرى وحقول النفط والآبار في ريفي الرقة الجنوبي ودير الزور الغربي بعد القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم داعش بينهم متزعمون سعوديون وتونسيون.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش العربي السوري واصلت عملياتها القتالية بنجاح في ملاحقة تنظيم “داعش” الإرهابي في ريفي الرقة الجنوبي ودير الزور الغربي “استعادت خلالها السيطرة على قرى مشرفة أنباح وفالة رجب وخربة مهند وسوح البوخميس ومنصورة شويحان وحليمة وسميحان”.

وأشار المصدر العسكري إلى أن العمليات أسفرت أيضا عن “السيطرة على حقول الوهاب والفهد ودبيسان والكبير النفطية وآبار القصير وأبو القطط وأبو قطاش”.

وتأكد وفقاً للمصدر العسكري “مقتل وإصابة أعداد كبيرة من إرهابيي تنظيم داعش وتدمير 29 عربة مفخخة و5 دبابات وعربتين مدرعتين و5 مقرات قيادة ومعسكري تدريب ومستودعي ذخيرة وعتاد”.

ولفت المصدر إلى أن من بين القتلى أمير البادية الإرهابي التونسي مصطفى عبد القادر بنعيس وأمير الحسبة الشرقية السعودي عبد الرحيم عبد القادر رعيدان ومسؤول الإعلام المركزي في تنظيم داعش المدعو أبو الهدى البابي ومسؤول التحصينات أبو زيد الحصيني والإرهابيين التونسي عبد الله عواد الملقب “أبو سلمى” والعراقي الملقب “أبو الجيداء” والمصري “محمود سعيد المصري” الملقب “أبو إبراهيم”.

إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية من ريف دير الزور الشرقي أن مجموعة من الأهالي قتلت السعوديين المدعو “أبو مشعل الجزراوي” متزعم ما يسمى حسبة داعش في مدينة العشارة و”أبو حمد الجزراوي” في بلدة دبلان.

ولفتت المصادر من الريف الغربي إلى استمرار حالة التخبط والانهيار التي يعيشها تنظيم داعش الإرهابي بعد تقدم الجيش العربي السوري حيث قامت مجموعة من التنظيم مكونة من 7 إرهابيين بالفرار من بينهم المدعو “أبو أنس الحلبي” مسؤول الدعوة والجوامع والنقط الإعلامية في قرية محيميدة.

وحدات من الجيش تحبط هجوم مجموعات إرهابية على نقاط عسكرية في جمعية الزهراء بحلب

إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري هجوم مجموعات إرهابية على نقاط عسكرية في جمعية الزهراء على الأطراف الغربية لمدينة حلب.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات ارهابية هاجمت من اتجاه صالات الليرمون ومبنى الخدمات وفرن السمون نقاطا عسكرية في جمعية الزهراء غرب مدينة حلب.

وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت بإفشال الهجوم بعد “مقتل العديد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم وتدمير أسلحة وعتاد كان بحوزتهم”.

وتنتشر في ريف حلب الجنوبي والغربي مجموعات إرهابية تتبع لما يسمى “جيش الفتح” من بينها تنظيم جبهة النصرة و”حركة نور الدين الزنكي” التي ارتكبت العديد من المجازر وقصفت عدة مرات الأحياء السكنية بالغاز السام وتصنفها واشنطن على أنها “معارضة معتدلة”.

محافظات
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة