خير الدين الزركلي .. ديبلوماسي وشاعر بامتياز

العدد: 
15031
جمعة, 2017/08/04

ولد الشاعر والمؤرخ والمناضل خير الدين الزركلي الذي قارع الاستعمار الفرنسي بقلمه والديبلوماسي الذي تبوأ مناصب علمية وديبلوماسية عدة بتاريخ 25/6/1893 ومثل بلاده في محافل وطنية وإقليمية ودولية عدة.

والده تاجر دمشقي معروف، تعلم في مدارس دمشق الأهلية الخاصة وأخذ عن معلميها الكثير من العلوم بصورة عامة والأدبية على وجه الخصوص.

كان يقرض الشعر منذ نعومة أظفاره وتابع دراسته الثانوية في المدرسة الهاشمية ومنذ أن تخرج منها عمل فيها مدرساً وكان ذلك في نهاية الحكم العثماني.

ثم أصدر مجلة (الأصمعي) ولكن الحكومة العثمانية في أيامها الأخيرة لم يعجبها خطها القومي رغم أنها ذات طابع أدبي ولذلك قامت بإغلاقها وعلاوة على ذلك تمت مصادرة المطبعة كأداة جرمية. 

ونتيجة لذلك انتقل الزركلي إلى بيروت حيث أن متصرفية جبل لبنان كانت تتمتع بحكم ذاتي وفيها قدر أكبر من الحرية إضافة لمتابعته الدراسة هناك حيث تخصص في دراسة آداب اللغة الفرنسية في الكلية العلمية (اللاييك) وبعد تخرجه منها عين أستاذاً للتاريخ والأدب العربي فيها.

وعند دخول القوات العربية دمشق بقيادة الأمير فيصل بن الشريف حسين عاد إلى دمشق وأصدر جريدة يومية أسماها (لسان العرب)، ثم شارك في إصدارة جريدة (المفيد) اليومية وكان يحذر في كتاباته من مخاطر الانتداب الفرنسي على البلاد بصورة مبكرة وواضحة وأخذ يشرح بإسهاب الأسباب الداعية لذلك خاصة أنه حضر مؤتمرات عدة وشارك في العديد من الاجتماعات فعرف نوايا المستعمر الفرنسي فشحذ همم أبناء وطنه ضد الاحتلال حتى وصلت أخباره إلى القيادة الفرنسية وخاصة بعد فاجعة موقعة ميسلون ودخول الفرنسيين وتدنيسهم دمشق الطاهرة. فأصدرت السلطات الفرنسية حكماً غيابياً بالإعدام بحقه ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة.

ونجح بالفرار بصحبة الملك فيصل والعديد من رجالات الحكومة العربية إلى فلسطين ومنها إلى مصر ومن ثم إلى الحجاز وقد قال الزركلي حين وصوله نبأ الحكم عليه بالإعدام من قبل الفرنسيين: 

نذروا دمي حنقاً عليّ وفاتهم                         أن الشقي بما لقيت سعيد

الله شاء لي الحياة وحاولوا                           ما لم يشأ ولحكمه التأييد

حصل الزركلي عام 1921 على الجنسية الحجازية بأمر أميري من الشريف الحسين بن علي وانتدبه بعد ذلك لمساعدة ابنه الأمير عبد الله بإنشاء الحكومة الأولى في عمان وفق إمارة شرق الأردن وكانت أغلبية الحكومة في ذلك الوقت من السياسيين السوريين وكلف حينذاك ليصبح مفتشاً عاماً لوزارة المعارف ثم رئيساً لديوان الحكومة (1921ـ1923).

وألغت الحكومة الفرنسية عام 1923 قرار حكم الإعدام بحقه فتمكن من العودة من المنفى إلى وطنه سورية ولكنه كعادته لا يستقر في دولة حتى يغادرها فانتقل إلى مصر وأنشأ فيها (المطبعة العربية) حيث طبع فيها بعضاً من كتبه وكتباً أخرى لكتاب عرب ثم أغلقها عام 1927.

وخلال تلك الفترة نشبت الثورة السورية الكبرى فكان الزركلي من كبار المناصرين لها خارج الوطن فحشد لها اللقاءات والمظاهرات والندوات في المناسبات الدينية والوطنية والقومية بهدف دعم الثورة السورية وألقى من خلالها قصائد كثيرة تشحذ همة الثوار واستضاف رجالات مصر والعرب فيها.

الجدير بالذكر أن أمير الشعراء أحمد شوقي ألقى في إحدى تلك المناسبات قصيدته الشهيرة التي مطلعها:

سلام من صبا بردى أرق                     ودمع لا يكفكف يا دمشق

وكانت نتيجة عمل الزركلي في دعم الثورة السورية الكبرى ضد الفرنسيين وهو في مصر صدور حكم آخر بالإعدام من قبل السلطات الفرنسية وطلبت فرنسا من المندوب السامي الإنكليزي في مصر إسكات الزركلي أو طرده من مصر وكان لها ما أرادت وانتقل خير الدين الزركلي إلى شبه الجزيرة العربية ثم إلى القدس الشريف حيث أنشأ مع رفيقين له جريدة (الحياة) اليومية إلا أن الحكومة الإنكليزية عطلتها فأنشأ جريدة أخرى في يافا وكان من ضمن الموقعين على ميثاق جامعة الدول العربية وتولى مناصب سياسية عدة في السعودية.

اختير الزركلي عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق عام 1930 وعضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة عام 1946 وعضواً في المجمع العلمي العراقي عام 1960.

أصدر خير الدين الزركلي في حياته المؤلفات التالية:

ما رأيت وما سمعت 1923، وعامان في عمان 1925، وديوان شعر 1925، وماجدولين والشاعر (قصة شعرية قصيرة).

لكن أهم إنجازاته هي موسوعته التي خلدته (الأعلام) وبدأ بالعمل بها وإصدارها عام 1947 ولمدة أربعين عاماً وتقع في ثمانية مجلدات وهي تراجم لشخصيات تاريخية عربية من الجاهلية وحتى منتصف القرن العشرين، وتعتبر تلك الموسوعة من أهم مصادر السير الذاتية للشخصيات العربية.

توفي الزركلي في 25/11/1976 في القاهرة ودفن فيها بموكب مهيب سار فيه عدد كبير من أدباء مصر والعالم العربي.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
المحامي مصطفى خواتمي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة