اليونيسكو تطلق مشروع الصون العاجل للتراث الثقافي السوري من حلب

العدد: 
15037
خميس, 2017/08/10

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم و الثقافة/ اليونيسكو/ بالتعاون مع الشركاء المحليين في فندق شهباء حلب ورشة عمل حول مواد البناء التقليدية في حلب وذلك في إطار مشروع الصون العاجل للتراث الثقافي السوري الذي يهدف إلى ترميم المواقع ذات الصبغة التاريخية والأثرية في سورية وحلب خاصة التي تعرضت إلى التخريب والتدمير جراء الإرهاب .

وبينت هوري أبا هوني رئيسة المكتب المختص في المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب أن إطلاق هذا المشروع على قدر كبير من الأهمية خاصة أن حلب والمدينة القديمة تعرضت إلى تدمير وتخريب ممنهج من قبل العصابات الإرهابية بهدف طمس معالم وتاريخ و حضارة هذه المدينة، منوهة بالجهود المبذولة وبالتشاركية مع منظمة اليونيسكو والجهات ذات الصلة لإعادة ترميم وتأهيل المدينة القديمة والحفاظ على هويتها الحضارية والتاريخية، مشيرة إلى أن المحافظة تحرص على إنجاح أي مبادرة من شأنها إعادة ترميم المدينة القديمة وذلك من خلال ما تقدمه من دعم فني و تقني وإدراج المدينة القديمة وأسواقها وخاناتها ضمن مشروع إعادة الإعمار والبناء الذي انطلق في حلب مع لحظة تطهيرها من دنس الإرهاب .

من جانبه أوضح المدير العام للآثار والمتاحف في سورية الدكتور مأمون عبد الكريم أن أهمية انعقاد هذه الورشة تكمن في جدية العمل والنقاشات وفي تبادل الأفكار والآراء حول الكثير من الجوانب الهامة والتي من شأنها أن تساهم في وضع نواظم وضوابط واعتماد آليات عمل تنفيذية متوافقة مع الشروط والمقاييس العالمية المتطورة لحماية المواقع الأثرية والحفاظ على هويتها وقيمتها مبيناً أن التحدي الكبير الذي نواجهه اليوم يتمثل بقدرة جميع الشركاء على وضع خطط و برامج قابلة للتنفيذ كفيلة بإعادة ترميم و تأهيل ما تم تدميره جراء الإرهاب والحفاظ على الهوية التاريخية والأثرية لمدينة حلب وكل المدن السورية لأنها تمثل هويتنا و ماضينا و كل الحضارات التي تعاقبت على سورية منذ أن بدأت الحياة على كوكب الأرض مؤكداً أن وزارة الثقافة تواصل التنسيق والتعاون مع المنظمات الدولية المهنية وتقدم كل الدعم المطلوب لإنجاح أي مشروع يهدف إلى الحفاظ على الإرث التاريخي العظيم التي تزخر به سورية.

ولفت رئيس مجلس مدينة حلب المهندس محمد أيمن حلاق إلى أهمية دور المنظمة الدولية اليونيسكو في عملية إعادة ترميم وتأهيل المواقع الأثرية مشيراً إلى أن مجلس المدينة سيضع كل إمكاناته في خدمة أي مبادرة أو مشروع يهدف إلى إعادة ترميم وتأهيل المدينة القديمة والحفاظ على هويتها التاريخية والأثرية،

ممثلة منظمة اليونيسكو الدكتورة كريستينا مينيغازي مديرة مشروع الصون العاجل للتراث الثقافي السوري قدمت عرضاً شاملاً عن أهداف المشروع و مراحل تنفيذه، و الذي يرتكز على ثلاثة محاور أساسية هي التعريف والتوثيق و التواصل الدولي لرفع مستوى الوعي و المحور الثالث في كيفية تقديم المساعدة التقنية و تطوير آليات العمل وفق معايير التراث العالمي .

وأوضحت الدكتورة كريستينا أن منظمة اليونيسكو لن تدخر و بدعم و تمويل من عدد دول الاتحاد الأوروبي أي جهد لإعادة تأهيل الأوابد و المواقع الأثرية في سورية عموماً وحلب خاصة، مشيرة إلى أن نجاح عمل هذه الورشة سيضع الإطار الفني والتقني والتنفيذي والزمني لإنجاز هذا المشروع والمشاريع القادمة التي ستتبناها المنظمة الدولية بالتعاون والتشارك مع وزارة الثقافة وكل الجهات المعنية في سورية .

وتختتم الورشة يوم الجمعة و سيصدر في ختامها جملة من المقترحات و التوصيات التي من شأنها ترميم و تأهيل الأوابد الأثرية المتضررة والحفاظ عليها .

وتتضمن الورشة مجموعة من الأفكار والأبحاث والندوات تمحورت حول مكونات وأهداف المشروع وتصنيف المهن ومواد البناء وتقييم الأضرار وإدارة ركام الأوابد الأثرية و تقديم عروض تقنية حول بنك المواد التقليدية والبناء والحرف التقليدية وإعداد جدول خاص بمواد البناء والحرف التقليدية وتجربة الجامع الأموي الكبير وتقييم أضراره و حول مشروع حلب القديمة لمؤسسة الآغا خان.

ت. هايك أورفليان

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة