الإنسان والجمال في شعر حافظ الشيرازي

العدد: 
15039
سبت, 2017/08/12

الإنسان عند حافظ هو الجمال، ومنطلق كل جمال، ولأنه تعرَّض للهدم بفعل القوى السياسية والاجتماعية والفكرية السائدة فهو المخصوص بيقظة الوعي الجمالي، والإنسان المسلّح بهذا الوعي هو وحده الذي يستطيع أن يعيد إلى العالم المضطرب توازنه.

في حديثه عن الإنسان المحبوب، والإنسان العاشق، والإنسان المستضعف، والإنسان القوي بالحب، الناهض بوعيه إلى منازل الجمال والحرية دعوة إلى تمجيد الإنسان، وحين يتغزّل بالمحبوب، ويخلع عليه كامل الصفات، فإن تداخل الرموز العشقية بين الأرضي والسماوي إعلاء لشأن الإنسان. إن أغانيه لا تبعث السلوان فحسب في النفوس المقهورة، وإنما تحرضها على الفعل، وتوقظ الرعب في نفوس الأشقياء.

يقول جيته وقد جعل من حافظ دليلاً له يهديه سواء السبيل في قفار الشرق الموحشة:

أي حافظ، إن أغانيك لتبعث السلوى

إبان المسير في الشعاب الصاعدة

حين يغني حادي القوم ساحر الغناء

وهو على ظهر راحلته

فيوقظ بغنائه النجوم في أعالي السماء

ويوقع الرعب في نفوس الأشقياء

دافع حافظ عن الإنسان المستضعف في الأرض، وأحله مكان الصدارة في المجلس، واعتبره باعث الجمال والخير والعافية، قارعاً على المنعمين باب النداء والتحذير، جاعلاً من الإنسان المستضعف مليك الحسان، معشوقاً، يقوم بخدمته الملوك الأقوياء.

فيا أيها المنعم، لا تحقر أمر الضعفاء الهزيلين

فإن السائل المتخلف في الطريق له الصدارة في مجلس الشراب

وهو في إعلائه شأن الإنسان كأعظم قيمة جمالية على الأرض يتحدث عن كل إنسان على ظهر البسيطة، من غير أن يحصره بقوم أو جنس أو دين أو مذهب، لقد خلع حافظ على المحبوب الإنسان كل الصفات التي تجعله المعشوق الكامل الأوصاف، تغنى بضياء وجهه، وعطر طرَّته، وسحر عينيه، ورقة خصره، ونداوة جبينه، وسنابل الطيب حول وجهه، والظل الممدود من طيات ذؤابته، ولطف خصاله، وحميد أخلاقه.

وغنائياته في الحبيب إرسال يبعث ثلاث إشارات: إشارة إلهية، وإشارة إنسانية، وإشارة تحذير موجهة إلى طواغيت المال والسلطان كي لا يهينوا الإنسان المعشوق، خليفة الله في أرضه. هذه الإشارات ترسَل في لحن واحد هو الحب، وتقديس الحب، والدعوة إلى الحب، فمن لا حبيب له لا روح له، والحب وحده يهذِّب النفوس ويعيد إليها فطرة الجمال الأولى.

بغير الحبيب وبهائه لا تميل الروح إلى العيش وصفائه

ولا روح لمن لا حبيب له يجعله معقداً لأمله ورجائه.

وهو يخشى على الإنسان من الإنسان الفاقد إنسانيته من الطواغيت وأهل الرياء الذين يظهرون التقوى الخادعة وأيديهم ملطخة بشقاء الإنسان.

يقول إبراهيم أمين الشواربي في كتابه عن حافظ وهو أفضل من خص الشاعر في العربية بالدراسة وترجمة أشعاره: "لم يكن حافظ الشيرازي شاكياً باكياً كعمر الخيام، ولا معلِّماً جافياً كسعدي الشيرازي، ولا صوفياً نائياً كجلال الدين الرومي، بل كان إنساناً راضياً، يستقبل الحياة بخيرها وشرها".

كان شعر حافظ إذاً خروجاً على القصيدة السائدة والمدرسة الغزلية التقليدية، ونزعة تجديدية في الشعر، والحقيقة أن ممارسة فعل الحرية في الإبداع هي جزء من إيمان حافظ بحرية الإنسان نفسه، والجمال في قصائده بالإضافة إلى وظائفه المعرفية والعرفانية والإنسانية فإنه مقصود لذاته. إن القصيدة لديه وشي منمنم من الصور الملونة الحسية والروحية، ونسيج من الكلمات والعبارات المتقدة الجديدة، ومجلى لعواطف الحب السامية، وموئل للأفكار الإنسانية النبيلة والجريئة، ومهرجان للأضواء الوامضة تنبض فيها الطبيعة بالحياة والحركة.

لقد أعاد حافظ إلى الجمال مكانته الأولى، وأيقظ في الإنسان وعيه الجمالي، ووعيه بجماله، ليعيد بناء الإنسان الذي أفسدت ذائقته الجمالية مرارة الطغيان، وليعلن سيادة الإنسان، ويرتفع به إلى عالم رحب من الحرية والسعادة والجمال على أجنحة من بيانه الشعري الخالد، تحمله أنسام العشق المخضلة بالإشارات والرموز.

لم يكن حافظ الشيرازي شاعراً فخماً فحسب، وإنما كان واحداً من شعراء العالم المعدودين الذي بنوا لأنفسهم عالماً شعرياً خاصاً يحملون إليه الإنسان ليطل من نوافذه على الكون، ومن شرفات شعره الموّار بالحركة الدائرية يرقب الإنسان جمال الحق والخلق. يقول جيته:

وأنت يا حافظ لا تؤذن بابتداء.. وهذه عظمتك

ولا عهد لك بانتهاء.. وهذه قسمتك

وشعرك كالفلك يدور على نفسه، بدايته ونهايته سيان

كان حافظ إنساناً أيقظ في الإنسان لغة الإنسان، وعارفاً قاد مريديه على طريق المعرفة والعرفان، وعاشقاً اختط للعشاق لغة جديدة في العشق.

من أجل هذا كله كان حافظ الشيرازي شاعراً كونياً خرج بشعره من شيراز يدق أبواب العالم، منشداً أغاني الحياة والخلود على الرغم من أنه لم يغادر مدينته شيراز.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عبد الفتاح قلعه جي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة