تربية حلب تكرم الطلبة الأوائل على مستوى محافظة حلب في الشهادة الثانوية

العدد: 
15054
أحد, 2017/08/27

من عيونهم نقرأ التفاؤل والإصرار لمتابعة درب التفوق الذي نالوا شرف الوصول إليه رغم كل الظروف والصعاب التي واجهتهم.

في حديثهم قاسم مشترك وهو الجيش العربي السوري فلا تفوق بدون الأمن والأمان.

ومن قلوبهم النقية الطاهرة أهدوا تفوقهم للسيد الرئيس بشار الأسد راعي العلم والعلماء.

لحظات عاشها الطلبة الأوائل في الشهادة الثانوية على مستوى محافظة حلب كانت مليئة بالسعادة والامتنان  لمديرية التربية بحلب التي قامت بتكريمهم والثناء عليهم حيث قدم إبراهيم ماسو مدير التربية بحلب الشهادات للطلبة الأوائل.

عن هذا التكريم حدثنا مدير التربية قائلاً: رغم ما عانته المدارس والمؤسسات التعليمية من استهداف ممنهج من قبل العصابات الإرهابية كان الطلبة مستمرون بمتابعة تحصيلهم العلمي وبذل المزيد من الجهد للوصول الى مبتغاهم وحصولهم على درجة التفوق.

هذا التكريم هو بمثابة رسالة شكر وثناء للمتفوقين على ما بذلوه من جهد ومثابرة طيلة العام الدراسي فهم أمل الأمة وصناع المستقبل المشرق ،والسلاح الذي يواجه أعداء الوطن.

وبينت رشا اتش أوغلي المدير المعاون لشؤون التعليم الثانوي أن صناعة هذا المجد من الطلبة جعلوا اسم سورية ينثرونها بين النجوم واثبتوا أن الأزمة لم تنل من عزيمتهم وطموحهم فاستحقوا هذا التقدير والتكريم.

على هامش التكريم التقت الجماهير مع الطلبة الأوائل ..

المتفوق محمد طارق سامر عدل في الفرع العلمي والحاصل على المجموع  2882 قال : إن التفوق هو حصيلة عوامل عديدة كالإصرار والتصميم على بلوغ الهدف منذ بداية العام الدراسي رغم كل الظروف، والدور الكبير لوالديه في شحذ الهمم إن خبت أحياناً ، والمعلمين الذين كانوا السنبلة المعطاءة بلا حدود.

عن طموحه بين المتفوق عدل أنه سيكمل مشواره التعليمي في كلية الطب البشري لتقديم كل أشكال المساعدة لأبناء هذا الوطن الذي قدم لنا الكثير فهي مهنة إنسانية بامتياز.

المتفوقة قمر ياسر خربوطلي في الفرع الأدبي والحاصلة على المجموع  2593 قالت: إن سهر الليالي والجهد المتواصل طيلة العام الدراسي لم يذهب سدى ، فنجاحي وتفوقي هو ثمرة جهود الأشخاص والمؤسسات التعليمية وكان لعائلتي الفضل الكبير بالرعاية والاهتمام ،والمعنويات العالية التي قدمها أصدقائي بشكل دائم.

عن طوحها بينت المتفوقة خربوطلي أن كلية الإعلام هدفها فالإعلام له دور هام في تعرية أكاذيب القنوات المضللة في الحرب التي شنتها على بلدنا الحبيب.

المتفوق سمير محمد أحمد في الثانوية التجارية والحاصل على المجموع 4319 قال: منذ بداية العام الدراسي وضعت كلية الاقتصاد نصب عيناي وهي الهدف الذي أصبوا إليه والآن بعد تحقيق الهدف أطمح أن أكون متفوقاً مبدعاً فعالم الاقتصاد القوي يعزز من عوامل الصمود في عالم المحن.

وتقدم المتفوق الأحمد بالشكر إلى كل من ساهم في نجاحه من أساتذة وأصدقاء ولأسرته الشكر العميق التي لم تتوان عن بذل الجهود للوقوف بجانبه.

المتفوقة بيان عبد الناصر صباغ في الثانوية الشرعية والحاصلة على المجموع 4298 قالت: بذلت أقصى الامكانات والجهد المتواصل في اغتنام وتنظيم الوقت ومتابعة الدروس بشكل يومي حتى أثمرت تلك النتيجة، وكان لرضى الوالدين ودعائهم المستمر والدعم المعنوي وتفاني إدارة ومدرسات الثانوية الشرعية الأولى الدور الكبير في التغلب على الصعوبات التي واجهتني طيلة العام الدراسي وتمنت المتفوفة صباغ استمرار تفوقها ومتابعة هذا الدرب للمساهمة في بناء جيل واع مثقف خدمة للوطن .

حلب
الكاتب: 
عامر عدل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة