تكريسا للعلاقة العضوية بينهما .. منظمة (أماليا) الإسرائيلية تواصل تقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية

العدد: 
15062
اثنين, 2017/09/04

تكريسا للعلاقة العضوية بين كيان الاحتلال الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية في سورية واصل الكيان الصهيوني تقديم المساعدات للارهابيين في سورية ومنها مدينة إدلب التي ينتشر فيها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي ذراع القاعدة في سورية.

وأعلنت بهذا الصدد منظمة (أماليا) التي يرأسها رجل الأعمال الإسرائيلي الأميركي موتي كاهانا والتي تعمل على دعم وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية تحت شعارات واهية من قبيل (إغاثية وإنسانية) عن إقامة مدرسة في مناطق سيطرة تلك التنظيمات بمحافظة إدلب.

ونقل موقع (ان ار جي) الإخباري الاسرائيلي الذي كشف عن المدرسة في إدلب عن كاهانا قوله: إنه “ستتم إقامة مدرستين إضافيتين في منطقتين قريبتين من الحدود جنوب سورية خلال العام الحالي”.

وكانت تقارير إعلامية كشفت بداية العام الجاري أن عدداً من شخصيات ما يسمى “المعارضة السورية” ومن بينها “كمال اللبواني” الذي شارك قبل سنتين بمؤتمر في كيان الاحتلال ناشده فيه بزيادة دعم “المعارضة” والتدخل المباشر في سورية أنشؤوا مع شخصيات إسرائيلية مثل “يوآل رابين” و”موتي كاهانا” وغيرهما جمعية تحت اسم “أماليا” لتنسيق الدعم والتمويل والتسليح الذي يقدمه كيان الاحتلال للتنظيمات الارهابية في سورية.

من جهتها أشارت صحيفة معاريف الاسرائيلية إلى أن منظمة “أماليا” تهدف بشكل معلن الى مساعدة وتعزيز ما سمته “الجسور القائمة بين إسرائيل والجهات الصديقة لها في سورية” موضحة أن المساعدات التي تتلقاها هذه الجهات تشمل الذخائر الحربية.

وكان كاهانا أقر سابقا في حديث لصحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية أنه “تبرع” بمبالغ من أمواله الخاصة لميليشيا ما يسمى “الجيش الحر” الإرهابية في سورية.

وسبق لكيان الاحتلال أن أقر بالعلاقة العضوية التي تربطه بالتنظيمات الإرهابية في سورية عندما اعترف وزير الحرب السابق موشيه يعالون بالتنسيق القائم بين كيانه وهذه التنظيمات وخصوصا الموجودة منها في المناطق القريبة من الجولان السوري المحتل حيث يتم تقديم الدعم العسكري والاستخباراتي المباشر للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وخاصة في محافظتي درعا والقنيطرة إضافة إلى معالجة مصابيها في مشافيه.

القدس المحتلة
الفئة: 
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة