مديرية الآثار واليونسكو تبحثان إعادة الإعمار وإحياء المدن التاريخية في ورشة عمل

العدد: 
15063
ثلاثاء, 2017/09/05

تحت عنوان “إعادة الاعمار وإحياء المدن التاريخية بعد الأزمات” أقيمت ورشة عمل بالتعاون بين المديرية العامة للآثار والمتاحف واللجنة الوطنية السورية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” وذلك في فندق الشام بالاس بدمشق.

وتهدف الورشة إلى تبادل الخبرات والدروس المستفادة والإيجابيات والسلبيات للشروع في تفكير نقدي للحالة الآثارية الراهنة في سورية ووضع الأسس لنهج مفصل للبناء والتعمير بعد انتهاء الأزمات.

نظير عوض مدير شؤون المتاحف في مديرية الآثار أشار في كلمة له إلى أن المديرية سبق وأقامت مجموعة من الورشات والأنشطة في سياق الحراك الكبير الذي قامت به لإدارة التراث السوري خلال الأزمة واتخاذ الاجراءات اللازمة لترميمه وتوثيقه.

وبين عوض أن الورشة تضم نخبة من الخبراء للاطلاع على التجربة اللبنانية في مجال إعادة الإعمار وإدارة المدن التاريخية في مرحلة ما بعد الحروب والكوارث فضلاً عن مشاركة ممثلين عن وزارتي الأوقاف والسياحة وكلية العمارة بجامعة دمشق والمكتب الأقليمي لليونيسكو في بيروت.

وأكد مدير شؤون المتاحف أهمية الورشة كونها تقنية بامتياز وتستحق مدننا التاريخية وفي مقدمتها حلب نشاطات مماثلة آملا أن تسفر ورشة العمل عن توصيات لتبادل الخبرات بين الحضور لتصب في خدمة المدن السورية التاريخية وإعمارها.

وأشار الدكتور نضال حسن أمين عام اللجنة الوطنية لليونسكو إلى التعاون الكبير بين اللجنة في وزارة التربية والمؤسسات الوطنية ذات الاختصاص وبين اليونسكو ومكاتبها الاقليمية وأهمية هذا التعاون في المرحلة الحالية مع التأكيد على الالتزام الكبير والأساسي الذي تتبناه منظمة اليونسكو لمساعدة الفرق الوطنية السورية على القيام بواجباتها المهنية وفق المعايير الدولية الخاصة بذلك.

ولفت إلى أن نتائج الورشة ستكون محددات مهمة في إطار السعي لتحقيق السلامة والاستدامة المطلوبة للمواقع الأثرية السورية معرباً عن أمله بأن تؤدي لتعزيز فرص تبادل الخبرات وتنمية التعاون وإطلاق الحوار البناء بين خبراء الآثار وتوفير المنصات المناسبة لتطوير مهارات المعنيين فيها.

بدوره أشار المهندس جوزيف كريدي مسؤول قطاع الثقافة في مكتب اليونسكو ببيروت إلى أن احتضان مدينة دمشق لهذه الورشة يكسبها أهمية خاصة لما تمتلكه من إرث حضاري عريق ولكونها مدرجة على لائحة التراث العالمي منذ عام 1979.

وأشار كريدي إلى أن ورشة العمل تندرج ضمن إطار التعلم من أخطاء وخبرات الغير معتبراً أن الورشة بمثابة دعوة للمسؤولين عن التراث والتطوير المدني من مختلف التخصصات كي يتشاركوا مع زملائهم اللبنانيين الذين أتوا بخبرات وبمعارف تكبدوا الكثير ليصلوا إليها وذلك على شكل دراسة حالات مرت معهم في مرحلة الإعمار بعد انتهاء الحرب اللبنانية.

وقال الدكتور محمود حمود مدير آثار ريف دمشق إن الورشة هدفها الاطلاع على الأعمال التوثيقية التي تقوم بها مديرية الآثار والمتاحف ضمن المواقع المتضررة في حلب وحمص وتدمر جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية.

ولفت إلى أن الخبراء ركزوا خلال الورشة على تعاطي الجهات المختصة مع عملية الترميم والتوثيق ورعاية المدن القديمة والابنية القديمة والمواقع الأثرية تمهيدا لإعادة ترميمها وتأهيلها وصيانتها.

وأشار مدير آثار الريف إلى أن الورشة تعتبر فرصة جيدة لكوادر مديرية الآثار والمتاحف للاطلاع على التجارب التي سيقدمها الخبراء كما تم عرض لتجربة المديرية في التعاطي مع عمليات الترميم في سبيل إعادة تأهيل المدن القديمة وما أصابها من تدمير على أيدي الإرهاب.

وقال حمود “المجتمع الدولي ككل مهتم بالتراث السوري بشكل خاص لأنه يعتبر إرثا حضاريا عظيما وهو يحتاج الى إعادة ترميم لأوابده الاثرية و تضافر كل الجهود من أبناء البلد والمؤسسات الوطنية ذات الصلة بالتراث العالمي”.

وتطرقت الورشة إلى مسألة إعادة الإعمار بعد انتهاء الأزمات والقضايا النظرية والاخلاقية بهذا الصدد كما تم عرض خبرات الخبراء السوريين واللبنانيين الذين عاشوا تجارب محددة وشاركوا شخصياً في مرحلة إعادة الإعمار بعد الأزمات بجوانبها المختلفة.

وتحدث الخبراء المشاركون عن عمليات صنع القرار التي تمت على مختلف المستويات العامة والخاصة اثناء عمليات تقييم التراث وحمايته وعلاوة على ذلك قام الخبراء بإدارة جلسات تفاعلية لتقييم دراسات لحالات ما بعد الأزمات محاولين إيجاد الحلول المناسبة لها من خلال اتباع نهج علمي استنادا إلى الدروس المستفادة.

وسينشر خلال الورشة الوثيقة الموجزة وهي تعتمد على عروض الخبراء ونتائج حلقات العمل المختلفة لتكون بمثابة دليل للممارسة الجيدة المعتمدة من قبل أصحاب الاختصاص كما من شأنها تعزيز عملية التشبيك بين الخبراء وتحسين الاتصال بين مختلف الجهات المعنية وتعزيز المشاركة بين التخصصات المتعددة لتحسين الحفاظ على التراث الثقافي السوري.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة