التدخين وآثاره على الشباب

العدد: 
15067
سبت, 2017/09/09

إذا كنتم غير مدخنين فاقرؤوا هذا الكلام مرة واحدة فقط وإذا كنتم من المدخنين فاقرؤوه مرة واحدة كل يوم واستمروا في التدخين واقرؤوا الفاتحة على أنفسكم لأنكم تسيرون على الطريق المؤدي إلى الموت. فالتدخين عادة سيئة تتداول بين الشباب والفتيات ولها أضرار كثيرة وعديدة ومتنوعة وقاتلة وفي الآونة الأخيرة انتشرت عادة التدخين بين الشباب والشابات وخاصة اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين/20-25/ سنة. وهذا يعود إلى قلة الإرشاد والتنبيه وعدم اقتناع الشباب بأضرار التدخين وما يسببه من أمراض قاتلة.‏

التدخين ضار بسبب وجود مواد سامة في تلك اللفافات الصغيرة مثل النيكوتين الذي يسبب نسبة كبيرة من الوفيات في العالم فهو على سبيل المثال السبب الرئيسي لمرض السرطان وأمراض القلب ويؤثر تأثيراً مباشراً على الدماغ ويؤدي إلى زيادة عدد ضربات القلب وضغط الدم وإلى جعل الدم يتخثر بسهولة أكبر ويسبب أيضاً تقلص الشرايين في الجسم كله وهذا يؤدي إلى الجلطة.‏

وفضلاً عن ذلك كله فنحن نتنفس مع الدخان عدداً من الغازات السامة بما فيها أوكسيد الكربون وغيره من الغازات القاتلة. والمدخن لا يؤذي نفسه فقط فهو يؤذي من حوله بالغازات السامة التي تصدر من تدخينه.

التعود على التدخين سهل جداً إذ يكفي أن ندخن عدة سجائر في اليوم حتى نصبح في عداد المدخنين الذين ينهكون حالتهم المادية والصحية، أما الإقلاع عن التدخين فهو غاية في الصعوبة عند بعض ضعيفي الإرادة حيث أن ترك التدخين تترافق معه أعراض كثيرة كالاضطراب العصبي والقلق والشرود وألم الرأس والتشوش، ولكن هذه الأعراض لا تستمر فهي تتناقص تدريجياً خلال أسبوعين وبعد ذلك وبقوة إرادتك تتخلص من عادة التدخين السيئة وتصبح في عداد غير المدخنين الذين تكون صحتهم جيدة ولديهم مناعة ضد الأمراض الخطيرة.‏

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
أحمد مصطو

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة