دراسة إعادة تأهيله أصبحت في مقدمة الأولويات .. افتتاح استاد حلب الدولي بتعاون سوري إيراني .. ولقاء استثنائي بين الاتحاد والحرية

العدد: 
15069
اثنين, 2017/09/11

استعاد استاد حلب الدولي الروح ونبض الحياة باستضافته لأول مباراة كروية من نوعها بعد سبع سنوات من الأزمة الغابرة والتي كانت بمثابة افتتاح جديد له بحدث استثنائي له أبعاده السياسية والإنسانية والاجتماعية والرياضية وينضم إلى سلسلة الانتصارات المحققة على الأرض السورية وعلى كافة جبهات المواجهة مع الإرهاب.  المباراة أقيمت بالتعاون والتنسيق بين وزارة الثقافة الإيرانية (مجمع مهاد الإيراني) واللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام بحلب والجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم، وجمعت براعم نادي الاتحاد الذين مثلوا أطفال الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم، وبراعم نادي الحرية الذين مثلوا ناحية (تل شغيب بحلب) وأطفال ذوي الشهداء والمصابين في الحرب على سورية.

كانت النتيجة التعادل الإيجابي بهدف لهدف في أرض الملعب، وهذا انتصار كبير في فضاء التعاون السوري الإيراني والدعم النفسي لمرضى السرطان من الأطفال الذين تماثلوا للتعافي ولأبناء وذوي الشهداء والشهداء الأحياء الذين أصيبوا خلال الحرب الكونية على سورية، وفي الوقت نفسه جاءت المباراة بمثابة إعلان تمهيدي لإعادة تأهيل استاد حلب الدولي.

ـ أحمد منصور عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الشباب ، اعتبر أن هذه الفعالية بمثابة رسالة لكل العالم بأننا لسنا فقط في الخندق العسكري مع الأشقاء الإيرانيين بل تمتد التشاركية الاندماجية إلى الفضاءات الثقافية وكافة النواحي الأخرى، وأشار منصور إلى أن هذه المباراة تعتبر بمثابة إعادة الإحياء لاستاد حلب الدولي ونقطة انطلاق جديدة لإعادة إعماره وتأهيله من جديد حسب توجيهات السيد رئيس مجلس الوزراء المنبثقة من توجيهات قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد لإعادة إعمار الرياضة السورية ومنشآتها بصفة عامة والحلبية بصفة خاصة، وكشف منصور عن دراسة عامة لإعادة تأهيل استاد حلب الدولي يتم العمل عليها والتي ستبصر النور قريباً.

مزنة علبي مؤسس ورئيس مجلس إدارة الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم، بينت أن هذه الفعالية التي حضر لها كادر الجمعية الإداري والتطوعي تمثل مبادرة لتحقيق حلم للأطفال الذين تعافوا من مرض السرطان وهذا ما يندرج ضمن إطار الدعم النفسي، ويحقق انتصارات من نوع آخر للأطفال.

لقطات

حضر الفعالية أعضاء اللجنة التنفيذية الحلبية، وممثلون عن جمعية مهاد الإيرانية ومعهد الثقافة الإيراني، وعدد من ضباط الجيش العربي السوري وقوى الأمن الداخلي.

قاد المباراة في الساحة الحكم محمود صيادي وكان لحضور الحكم الدولي السابق معن كيالي رمزيته حيث كان قد قاد تحكيمياً مباريات عدة في استاد آزادي ومنها نهائي بطولة الأندية الآسيوية لكرة القدم كما أضفى حضور لاعبنا الدولي السابق سعد سعد بصفة مدرب لفريق أطفال جمعية السرطان سمة مميزة.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة