تأهيل استاد حلب الدولي على مرحلتين بتوجيه من رئيس الحكومة و صيانة صالة الأسد في عهدة لجنة الإعمار المركزية

العدد: 
15090
اثنين, 2017/10/02

من حق فرق السلة الحلبية أن تلعب في حلب شأنها شأن بقية فرق المحافظات الأخرى، وشأنها شأن فرق كرة القدم الحلبية (الاتحاد و الحرية)  التي تذوقت طعم انتصار العودة للعب في ملاعب الشهباء  .

 وعلى أساس ذلك فإن موضوع تأهيل صالة الأسد الرياضية بحلب وهو الخيار المتاح يعتبر أولوية جماهيرية و قيادية بآن معاً ، حيث كنا قد نقلنا الكثير من التصريحات حول هذا الموضوع والتي على ما يبدو لم تشف الغليل ولم تجل الفضول نظراً لعدم وجود خطوات عمل ملموسة، لكن آخر التوجهات في منحى صيانة صالة الأسد الرياضية وكما صرح لنا أحمد منصور عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الشباب، بأنه تم رفع كتاب ع/ط المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام إلى لجنة إعادة الإعمار المركزية  ،ورئيس اللجنة وزير الادارة المحلية  مرفق بدارسة أولية لأرضية الصالة (الباركيه) وإزالة السقف المستعار وتشميع الأرضية التي تحتاج الى تغيير و (حف) و طلاء .وعبر منصور عما لمسه من اهتمام كبير ومتابعة للموضوع من قبل وزير الإدارة المحلية ومحافظ حلب وهي مؤشرات ايجابية مبشرة  .

وفيما يتعلق بإعادة تأهيل استاد حلب الدولي الذي يعتبر الشغل الشاغل والحديث الأكثر تداولاً في الشارع الرياضي الحلبي  بعد لقاء منتخبنا القادم المصيري مع استراليا في الملحق الآسيوي لنهائيات كأس العالم 2018 ، فقد أكد رئيس مكتب الشباب في فرع حلب للحزب بأنه ضمن دائرة الاهتمام والمتابعة التي تقوم بها دائرة المنشآت الرياضية في اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام، والتي  كشف لنا رئيسها  المهندس حسام قرم بأنه ونظراً لوجود مشكلة إنشائية في ملعب الحمدانية ( الـ15) متفرج حسب ما ورد في تقرير اللجنة الهندسية المختصة ، فقد تحول مقترح الصيانة  والتأهيل إلى استاد حلب الدولي الـ ( 75 ) ألف متفرج على مراحل ، المرحلة الأولى ستشمل تغيير أرضية الملعب العشبية ( الرول ) بالكامل وما تبطنه الأرضية من بنية تحتية لشبكة التصريف وتحتاج من 5الى 6 أشهر للانتهاء منها بعد دخول الصيانة حيز التنفيذ ، أما المرحلة التالية فستكون مخصصة لصيانة المرافق كاملة .

وبين المهندس قرم وحسب الكتب الرسمية التي أطلعنا عليها ، بأن توجيه السيد  رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس لوزارة الإدارة  المحلية في الكتاب رقم 1258/1 الصادر بتاريخ 1/3/2017 إشارة إلى مقترح التنفيذية الحلبية أثناء زيارة الوفد الحكومي إلى محافظة حلب، كان يتضمن التدقيق بالمقترح المشار اليه أعلاه وإعداد الدراسة اللازمة لتأهيل أحد الملاعب الرياضية في مدينة حلب ( ملعب الـ 15 ألف متفرج أو الـ75 ألف متفرج ) لإعادة المباريات و الجمهور إلى الملاعب الحلبية .

 وذلك كله يفيد بأن استاد حلب الدولي هو المستهدف بإعادة التأهيل التي تحتاج إلى وقت مع المتابعة الحثيثة من كافة الجهات المختصة عله يكون جاهزاً في الدوري بعد القادم ، و ليس كما يعتقد الجمهور الحلبي بأن وضع استاد حلب بالخدمة سيكون على مرمى حجر .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد