من استنشق هواء تشرين لن يعرف الهزيمة

العدد: 
15094
جمعة, 2017/10/06

أذكر عندما كنت طالباً في المرحلة الابتدائية كنا نردد هتافاً مطلعه ( تشرين أقبل أزاح الطغيان ) واليوم ونحن نحيي الذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية ما يزال العدو الذي هزمناه في حرب كانت مفصلية في تاريخ الصراع الوجودي يجدد طغيانه وعدوانه في محاولات مستمرة للثأر لهزيمته ولكن هذه المرة بصور مختلفة .

العدو الذي جر أذيال هزيمة لم ينس مرارتها واستمر ساعياً لتجديد عدوانه وطغيانه ليس بصورة مباشرة وإنما من خلال عصابات إرهابية يمدها بالسلاح والمال والمخططات ليثأر لهزائمه المتكررة والتي كانت حرب تشرين التحريرية قاعدتها حيث أسست لمرحلة جديدة في الصراع معه ليتجدد الانتصار في أيار عام 2000 وتموز عام 2006 .

منذ أربعة وأربعين عاماً انتصرنا على طغيان العدو وذاق طعم النصر كل عربي مؤمن بالعروبة لكن المفارقة اليوم أن السوريون يذوقون طعم طغيان من نوع آخر، طغيان أنظمة متآمرة لم تقف إلى جانب الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب بل تآمرت وآزرت الطغيان الصهيوني فدعمت الإرهاب وساهمت بقتل وتشريد السوريين.

ولأن السوريون أبناء تشرين ويدركون أن بقلوبهم وضميرهم العربي والإنساني أن صاحب المصلحة العليا في تدمير سورية هو العدو الصهيوني لذلك لن تتغير اتجاه بندقيتهم ويعلمون أن كل رصاصة باتجاه العصابات الإرهابية تتجه نحو صدر العدو الذي رأى الجميع تدخله المباشر عسكرياً نصرة لعملائه مع كل نصر وتقدم للجيش العربي السوري.

وفي كل مرحلة من مراحل الحرب اللاإنسانية التي يتعرض لها السوريون وتستنزف طاقاتهم البشرية والاستراتيجية كان نور النصر في تشرين يمد أبناء سورية بشعاع أمل النصر القريب ويزيدهم ثباتاً وصموداً ، ومع ازدياد التآمر كان الجيش الذي حطم في تشرين أسطورة الجيش الذي لا يقهر يسطر ملاحم البطولة والتضحية بقيادة قائد يحمل شعلة المقاومة والانتصار.

هي أربعة وأربعون عاماً لكن نورها ما يزال ينير درب نضال السوريين ورياح نصرها تملئ قلوبهم بروح المقاومة فتهب نفوس الأباة ويحموا وطنهم ويطهروه من الإرهاب ليبقى عرينا لكل عربي مقاوم ... فمن استنشق هواء تشرين لن يعرف طعم الهزيمة.

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة