الدفاع الروسية : رصد محاولات نقل إرهابيين من العراق إلى سورية.. القضاء على أكثر من 100 إرهابي في دير الزور

العدد: 
15098
ثلاثاء, 2017/10/10

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن “التحالف الدولي” خفض غاراته على مواقع تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل حاد بالتزامن مع بدء الجيش العربي السوري عملياته العسكرية لتحرير دير الزور في حين ينفذ الطيران الروسي يومياً أكثر من 150 غارة على أوكار التنظيم في مدينة الميادين.

وبين المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف أن “التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خفض غاراته الجوية بشكل حاد على مواقع الإرهابيين في العراق وذلك مع بدء الجيش العربي السوري عملية تحرير دير الزور من تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وأكد كوناشينكوف رصد الوزارة محاولات لنقل إرهابيين من تنظيم “داعش” بينهم جنسيات أجنبية من العراق إلى سورية الأمر الذي يطرح تساؤلات جدية عن أهداف عمليات “التحالف” ضد الإرهابيين” محذراً من أن إرهابيي “داعش” يعززون مواقعهم غرب العراق حيث توسعت المساحات التي يسيطرون عليها في الوقت الذي يتظاهر فيه “التحالف” بمحاربة التنظيم في العراق.

وأشار المسؤول العسكري الروسي إلى أن ما يقوم به “التحالف” يتطلب توضيحاً فإما أن تكون أولويته إعاقة العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري ضد تنظيم “داعش” أو أنها “خطة لتحرير العراق من الإرهابيين وفتح الطريق أمامهم لدخول سورية ليكونوا تحت الضربات الدقيقة لسلاح الجو الروسي” بحسب تعبيره.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن أكدت أن تنظيم “داعش” يشن هجماته الإرهابية في البادية السورية استناداً إلى معلومات استطلاع لا يمكن الحصول عليها إلا من الجو في إشارة إلى حصوله عليها من “التحالف” كما أنها نشرت صوراً تثبت وجود عربات أمريكية في مناطق انتشار إرهابيي “داعش” بريف دير الزور.

ولفت المسؤول العسكري الروسي إلى أن سلاح الجو الروسي “ينفذ نحو 150 غارة يومياً على مواقع تنظيم “داعش” في مدينة الميادين لدعم العملية العسكرية الضخمة التي ينفذها الجيش السوري لتحرير المدينة التي تعد أحد أكبر مراكز تنظيم “داعش” في دير الزور”.

وقال كوناشينكوف: إن الطيران الحربي الروسي “وجه خلال الساعات ال24 الأخيرة 182 ضربة جوية إلى مواقع إرهابيي تنظيم “داعش” ويواصل غاراته اليوم ضد إرهابيي “داعش” الذين تسللوا إلى محافظة دير الزور من العراق”.

وأشار إلى أن “قاذفتين من طراز سو 34 تمكنتا من توجيه 14 ضربة إلى مواقع “داعش” قرب الميادين ما أدى إلى مقتل 50 من إرهابييه وتدمير 4 دبابات و3 مدرعات و9 سيارات مزودة بأسلحة من عيار كبير” مبيناً أن “نحو 30 إرهابياً أصبحوا محاصرين في أنفاق تحت الأرض”.

وأضاف: إن “قاذفة سو 34 قصفت الموقع للمرة الثانية ما أسفر عن مقتل نحو 20 إرهابياً آخرين وصلوا لإجلاء المصابين”.

وأوضح كوناشينكوف أن سلاح الجو الروسي “دمر البنية التحتية الاقتصادية لتنظيم “داعش” ويعمل على إحباط محاولات إرهابييه لاستئناف استخراج المحروقات من آبار النفط الموجودة في المساحات التي ينتشر فيها”.

وبين المسؤول العسكري الروسي أنه “في منطقة بلدة حطلة تم تدمير مركز قيادة لتنظيم “داعش” والقضاء على 3 مجموعات منه وصلت إلى المنطقة من أراضي العراق”.

وتأكد وفقاً لكوناشينكوف “القضاء على 34 إرهابياً وتدمير 5 آليات مزودة بأسلحة من عيار ثقيل وكذلك تدمير سيارتين محملتين بالذخيرة”.

ولفت كوناشينكوف إلى أن “أغلب الأطراف والدول بما في ذلك الولايات المتحدة لم يعد لديها شك في قدرة الجيش السوري بمساندة سلاح الجو الروسي في القضاء على تنظيم “داعش” في محافظة دير الزور”.

وقد استعادت وحدات من الجيش أمس السيطرة على قرية حطلة الشرقية شرق نهر الفرات بعد مقتل عشرات الإرهابيين من تنظيم “داعش” وتدمير جميع تحصيناتهم فيها.

موسكو
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة