“ هنا لنا2 ” يستعيد محطات لمبدعين سوريين ويكرم عمال مدينة حلب

العدد: 
15110
أحد, 2017/10/22

أعاد العرض المسرحي الغنائي الراقص ”هنا لنا2″ جمهور دار أوبرا دمشق إلى زمان فنانين سوريين كبار شقوا طريقهم في الفن تاركين فيه بصمتهم الخاصة فأصبحوا على مر السنين أساتذة ومعلمين يقتدى بهم.

وانتقى القائمون على العرض الذي تنظمه مبادرة “أحباب يا بلدي” بالتعاون مع وزارات السياحة والثقافة والإعلام شخصيتي الفنانين أبي خليل القباني وعمر حجو لتعرض مقتطفات من إبداعهما عبر ساعة من الزمن باستخدام الغناء والموسيقا التي تولى إعدادها وتوزيعها الموسيقي سمير كويفاتي إضافة إلى الرقص التعبيري مع فرقة جلنار للمسرح الراقص التي دربها وصمم رقصاتها الفنان علي حمدان.

وألقى المشرف على الفعالية الفنان الكبير دريد لحام كلمة في الافتتاح أكد خلالها أن التراث الثقافي السوري جزء من هوية السوريين وأن أهميته تكمن في تنوعه وغناه.

وجاءت الفقرة المخصصة للمسرحي والموسيقي السوري أبي خليل القباني مزيجاً بين فنون عدة فالمادة التاريخية التي أعدها الأديب والمسرحي عبد الفتاح قلعجي قدمها الفنان علي كريم على شاشة عرض مجسداً شخصية القباني راوياً لجمهور دار الأوبرا مسيرة حياته منذ ولادته في حي باب سريجة الدمشقي سنة 1833.

كما تناول تعلقه بالغناء والمسرح وتأسيسه مسرحاً خاصاً قبل أن يحرق على أيدي المتطرفين وتحدث عن منع الاحتلال العثماني له من الاشتغال بالفن ثم سفره إلى مصر وما قدمه خلال إقامته فيها من أعمال غنائية وعروض مسرحية ثم حرق مسرحه فيها على أيدي منافسين وعودته إلى دمشق ووفاته بالطاعون سنة 1903.

ولتذكير الجمهور بإبداعات القباني الموسيقية وألحانه غنى الفنان خلدون الحناوي موشح (محبوبي قسى) وغنت المطربة ميادة بسيليس موشح (ما احتيالي) بينما أدت فلرقة كورال سورية موشحات (يا غصن نقا) و(بالذي أسكر) ومجموعة من الأغاني مثل (يا مسعد الصبحية) وصحبت هذه الوصلات الغنائية فقرات راقصة لفرقة استوحت حركاتها من فكرة الأغنية أو الموشح ليبلغ أداؤها ذروته مع أغنية الختام (يا طيرة طيري يا حمامة).

الفقرة الثانية من عرض “هنا لنا2″ جاء تحية للفنان الراحل عمر حجو لا سيما عبر عمله الأكثر تأثيراً في الفن السوري وهو مسرح الشوك ليتابع الجمهور عرض ”جيرك” الذي قدم لأول مرة على خشبة المركز الثقافي الروسي عام 1969 بنفس التفاصيل والحوارات وحتى الديكور مع الفنان دريد لحام شريك الراحل في هذه التجربة وبمشاركة حسام تحسين بيك وكندا حنا ومحمد خير الجراح ويزن السيد ويحيى البيازي ومعن عبدالحق وراكان تحسين بك وطارق الشيخ.

يشار إلى أن عرض ”هنا لنا 2″ سيعاد غد في الزمان والمكان نفسه على أن يقام في 24 من الشهر الحالي حفل عشاء خيري تكريمي خاص ويخصص ريع الفعالية لعمال مدينة حلب في قطاعات الإسعاف والإطفاء والبلدية والكهرباء تقديراً للجهود التي بذلها هؤلاء لإعادة الخدمات الأساسية إلى ربوع المدينة بعد تطهيرها من الإرهابيين.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة