جولات فجائية

العدد: 
15120
أربعاء, 2017/11/01

ما إن يبدأ المواطن الحلبي باستخدام الحاسوب أو الهاتف الذكي ليتصفح مواقع وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي إلا وتطالعه أخبار عن قيام المسؤولين في المحافظة بشتى درجاتهم الوظيفية بجولات تسمى الفجائية حيناً أو غير المعلنة حيناً آخر وذلك على مفصل من مفاصل العمل التابعة لإداراتهم. وطبعاً يرافق ما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي العامة منها والخاصة سيل من التعليقات والتفاعلات مع الحدث منها السلبي ومنها الإيجابي، وطبعاً كما هو عصر السرعة ينتهي الأثر بانتهاء زمن المنشور والذي ينهيه طبعاً منشور آخر وهكذا.

في الحقيقة لا يهمنا كمواطنين أولاً ومتابعين ثانياً الطريقة التي اعتمدها المسؤول في الجولة، فجائية كانت أم مبرمجة، معلنة أو غير معلنة، لأن كل هذه الصفات تنتفي، فبمجرد وصول المسؤول إلى المكان ينتفي عنصر المفاجأة الأولى مع بدء نشر الصور والبث المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي بالنسبة للزيارات غير المعلنة والتي يقوم فيها مرافقو المسؤول أو أبطال صور " السيلفي " والبث المباشر والتي ستحظى من عناوينها البراقة بنسب متابعة أكثر ولكن كذلك لفترة مؤقتة تزول بزوال وقته المخصص.

إن ما يهمنا هو نتائج الزيارات والجولات وما تتركه من أثر ينعكس إيجاباً على واقع المواطن والنتائج العملية والحلول العلمية طويلة الأمد كنتيجة للزيارة والتي نفتقدها في كثير من الأحيان، فقد تقتصر الجولة على معاقبة موظف متأخر عن الدوام أو استماع لشكاوى المواطنين الذين قد يحالفهم الحظ بالوجود أثناء لقاء المسؤول الذي يوعز طبعاً بحل المشكلات وتسهيل الإجراءات وحسن معاملة المواطنين.

وتبقى للزيارات والجولات أهميتها ولكن الأهم هو أثرها الدائم ونتائجها التي يجب أن تنعكس تطوراً مستداماً بالنسبة للمواطن الذي يتلقى خدمات تلك المؤسسات والإدارات حتى لا تفقد الزيارات والجولات أثرها المطلوب واقعياً وتبقى رهينة أثر آني في زحمة ما يضخ على وسائل التواصل الاجتماعي بينما تبقى النتائج الحقيقية غائبة. ومن يبحث عن النتائج ليتابع آثار الزيارات والجولات بعد فترة من الزمن فإنه إن وجد تحسناً نسبياً على حال المواطن فهذا ما نريده وإن كان الجواب لا فيتوجب على المسؤول مراجعة طرق العمل حتى لا تبقى جولاته بلا أثر ملموس، لأن انعكاس الأثر يجب أن يكون لدى المواطن وليس من خلال الأحرف والصور، وحتى لا تبقى الجولات فجائية والأثر غائباً نأمل أن تتطور طرق المتابعة والعمل .. وهذا ما نأمله.

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة