إحياء أسواق حلب .. ثقافة حياة

العدد: 
15136
جمعة, 2017/11/17

كطائر الفينيق ننهض مجدداً مقولة كنا ومازلنا نرددها ليس من فراغ وإنما من إيمان محله القلب محبة للوطن وهمة وإبداع وقدرات خلاقة لبنائه وتطويره بأيدينا.

وحسنا فعلت غرفة تجارة حلب بإطلاق مبادرتها " إحياء أسواق حلب القديمة " بدءاً من خان الجمرك الذي أنهى أبناء حلب بعقولهم وسواعدهم أعمال ترميمه وصيانته ليعيدوا الألق لعاصمة الاقتصاد السوري وشريانها التجاري وهذا ما نعوله على أبناء حلب وخاصة التجار منهم ليساهموا في مسيرة البناء والإعمار بخبرتهم التي يشهد لها على مر التاريخ.

ومبادرة إحياء أسواق حلب وإن كانت تمثل في شكلها إعادة للحياة التجارية إلا أن مضمونها هو إحياء للتراث الحلبي وثقافته واقتصاده وبالمختصر هو ثقافة حياة وصورة يومية من صور العيش في حلب ولعل مشاركة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب من خلال مهرجان " محبة وطن " المرافق لافتتاح الخان هو تأكيد على توجه أبناء حلب لإعادتها لتأخذ دورها الطبيعي في الحياة الاقتصادية والاجتماعية رائدة وتاجاً للشمال السوري.

وما تشهده محافظة حلب من حركة نشيطة لإعادة روح الحياة الحضارية لكافة أحيائها والقديمة منها بشكل خاص بمساعي أبنائها خير دليل على هذه الإرادة المتجذرة في قلوبهم وعقولهم.

ومشروع إعادة إحياء الأسواق القديمة ليس أول خطوة فقد سبقته مشاريع لمديرية السياحة ولن يكون الأخير فطريق التطوير لا ينتهي، مع الأمل أن تحظى كل الخطوات بمشاركة الجميع وأن تنال صناعتنا الاهتمام لتشارك بقوة بدعم الاقتصاد الوطني .. وهذا ما نأمله.

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة