إيقاع كريم في ميلاد عظيم

العدد: 
15151
سبت, 2017/12/02

ستشرق الشمس في كل مكان من العالم ويبزغ نور فجر جديد يستضيء به الإنسان في كل مكان .

هذا الهاتف الداخلي لا ينفك عن اقتحام مخيلتي في الأمسيات والأصباح منذ بداية القرن الواحد والعشرين الذي لم يحمل في طياته إلا أبجديات الشر والعدوان على اتباع حملة القرآن .

فهنالك في مهابط الوحي منذ التنزلات الأولى لآيات كتاب الله المقروء توالد الصفاء والنقاء في ينابيع العطاء الخالد ليغتسل بنو الانسان من أدران الحياة ويتطهروا من أرجاسها ..هنالك كان جبريل يخاطب محمداً عليهما السلام اقرأ .

هنالك في منازل الوحي بدأ الانسان الكوني يستحم بالضياء ليغدو مصباحاً كالقمر الذي يستحم بضوء الشمس محققاً انعكاساً نورانياً على الأرض .

وها نحن في ذكرى مولدك العظيم يا رمز العظمة في كل زمان فكيف أخاطبك في يومنا هذا ونحن في ديارك عربا ومسلمين نقتات الفتن ونجتر الجهالات باسمك وأنت بريء منها يا رمز البراءة ومكارم الأخلاق على طول امتداد الأحقاب .

وكيف أثني عليك وأنت فوق كل ثناء يا من وصفك رب العزة في مستهل تنزيلات الوحي وعلى التحديد في السورة الثانية نزولاً (وإنك لعلى خلق عظيم ) سورة القلم آية 4 وكيف اصطاد المفردات في مدحك وأنت منارة المادحين وضياء السالكين؟

ولن أسارع إلى استعراض تشريعاتك التي اختزلت القانون الكوني فكانت درباً مميزاً للبناء الفردي والاجتماعي للناس أجمعين في الحياة الدنيا وفي الآخرة .

هنالك .. في أبجديات آيات الوحي ، يراجع الإنسان نفسه آلاف المرات ليزيل عنه أدران الشر والأذى عبر خروج مستمر من الأهواء مطيحاً بالشهوات حتى ليكاد يرفرف مع الملائكة الحافين حول العرش كما جاء في خواتم سورة ( الزمر ) .

هنالك في آيات الوحي يجد المرء نفسه متوجهاً سعياً إلى إقامة جسر بين الأرض والسماء عروجاً تلقاء الملأ الأعلى .. كما كان صلوات الله عليه بروحه النقية يتسلق أعمدة النور من ظلمات غار حراء توجهاً تلقاء أحسن الخالقين .. ولطالما حاولت أنا العبد الضعيف المثول تصوراً وتخيلاً في غار حراء محاولاً جهدي استرجاع أصداء صوتي رسول الأرض ورسول السماء في لقائهما على مائدة ( اقرأ ) لاستمع إلى ذلك الإيقاع الخالد وأصدائه التي عمت الأكوان بصوتي جبريل ومحمد سلام الله عليهما وعلى من اتبعهما إلى يوم الدين .

ولطالما حلمت بالمثول في رحاب مكة والمدينة وكل الأماكن التي طهرها تنزل الوحي الإلهي لينير دروب الناس أجمعين .. ولأحمل ما استطعت من ضياءات الوحي محققاً الخلاص لي ولمن حولي من عباد الله الراغبين في الخلاص هنا وهناك .

أخاطبك يا نبي الرحمة على استحياء .. لأنك زرعت في مهابط الوحي وما حولها الحب والعلم والأمن والسلام .. ونحن أبناء هذا الزمن نزرع الفتن والمحن والقتل والإجرام تحت راياتك لأننا كاذبون ومفترون .. فأنت .. أنت جئت لإزالة الفتن والمحن والقتل والإجرام .

واعاود الخطاب لحضورك النبوي على استحياء .. فأنت .. انت وفق ضياءات كتاب الله المقروء وآياته البينات رسمت لنا دروب التوهج الحضاري وهندست صورة المستقبل لكل من يتطلع إلى مستقبل هانئ في الدارين .. وها نحن نحاول جاهدين بكل جهالاتنا وسفاهاتنا وانحطاطنا نشوه الدروب التي رسمتها ونحطم قواعد صورة المستقبل الذي هندسته .. وبكل وقاحة نفعل هذا ونرسم له باسمك واسم الدين الخاتم الذي جئت به، وأنت والدين الخاتم منه براء براءة النجوم من الفتن التي أوقدها وهيأ مستلزماتها الغرب السياسي وزبانيته من المفسدين في الأرض .. وسارع فريق منا لنسج هذه الفتن ليكون أبناؤنا وقوداً لها ودماؤنا رماداً لها .

الغرب السياسي وأعوانه من لدنا يخططون لنسف لوائح القيم التي رسمتها .. وعظماء الغرب في فلسفة الحضارات يؤكدون بأنك الأول عظمة في التاريخ .. وبقدر ما يؤكد عباقرة الغرب كتولستوي وغوته وتوماس كاريل ومايكل هارت بأنك الأعظم تجسداً عبقرياً ورسماً للوائح القيم عبر الأحقاب، يتفانى الغرب السياسي ورموز الشر لتحطم ما أقمت بنيانه بالقرآن الذي استوطن الخير كله لرسم الشر كله .. ويأتي فريق منا ليآزروا الغرب السياسي في مشروعه الرامي لتحطيم الخير بنسج الفتن في كل مكان من ديارك في الجغرافيا العربية والإسلامية ..

لكنما الهاتف الداخلي الذي يخترق وجودي كله يزداد توتراً بإيقاع كوني .. سيبزغ النور مجدداً ومعه لوائح القيم التي حملها القرآن الذي تنزل عليك ..

فكيف أخاطبك يا رسول الله إلى العالمين .. أخاطبك على استحياء من جهالاتنا .. ويخاطبني إيقاع كوني بأننا على موعد مع النور ليس ببعيد .. لأن التاريخ قد استدار مجدداً، كما استدار في القرن السادس الميلادي ليستعيد حضوره مجدداً مع القرن الواحد والعشرين .. لنعاود اسهامنا تحت ظلال قرآنك ببناء حضارة المستقبل لنا وللناس أجمعين .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
د . محمد الراشد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة