الأغلاط الشائعة ... وضرورة الحفاظ على اللغة العربية السليمة وبلاغتها وجماليتها

العدد: 
15168
ثلاثاء, 2017/12/19

في كل لغات العالم، توجد كلمات دخيلة لكنها مع مرور الزمن تأخذ مكانها بين مفردات هذه اللغة أو تلك وتتداول على الألسن حتى تنتفي عنها صفة "دخيلة"، وهذا تماماً هو الحاصل مع الأغلاط التي تسللت إلى لغتنا..

ويقول الاختصاصي باللغة العربية عدنان الدربي في محاضرة له ضمن فعاليات اليوم العالمي للغة العربية على مسرح دار الكتب الوطنية بحلب أنه مع كثرة استخدام هذه الأغلاط انتشرت حتى أصبحت شائعة وانطبعت في الأذهان ولم تعد تلفت الانتباه إلا لذوي التخصص، فانقلب الخطأ في أذن المتلقي والسامع إلى صواب.

واستعرض الدربي بعضاً من تلك الأغلاط الشائعة التي اعتدنا عليها دون أن نعلم أنها خطأ مثال " استلم الرسالة ، والصواب تسلم الرسالة لأن معنى استلم لمس وقبل.

وقولنا لم يرضخ للاستعمار والصواب لم يخضع، لأن يرضخ معناها يكسر.

وغلط لفظ كلمة هوية بفتح الهاء لأنها تعني البئر العميقة القعر، والصواب هوية بضم الهاء ."

وشدد المحاضر على ضرورة المحافظة على سلامة ونقاء اللغة العربية وتعقيمها من الشوائب والمفردات الدخيلة وإظهار البلاغة والجمال لتلك اللغة.

قدم للمحاضرة محمد حجازي مدير دار الكتب الوطنية بحلب واستمع إليها جابر الساجور مدير الثقافة وحشد من المهتمين، وأقيمت بالتعاون بين اللجنة الفرعية لتمكين اللغة العربية في المحافظة ومديرية الثقافة وفرع اتحاد الفنانين التشكيليين بحلب.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة