الأمين العام للأمم المتحدة يفضح التعاون بين كيان الاحتلال الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية في سورية

العدد: 
15169
أربعاء, 2017/12/20

أكد تقرير صدر عن الأمين العام للأمم المتحدة حول قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك الأندوف في الجولان السوري المحتل قيام إسرائيل بتقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية بما في ذلك تنظيم جبهة النصرة.

وأشار تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك الأندوف والذي يغطي الفترة من 10-9-2017 حتى 24-11-2017 والذي صدر بتاريخ 6 من كانون الأول 2017 وتلقت سانا نسخة منه إلى أن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك الأندوف رصدت في عدة مناسبات قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بتقديم الدعم وإيصال المساعدات للمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة الفصل فضلاً عن قيامها بالتواصل والتنسيق المباشر معها.

وأورد التقرير أن “الأمم المتحدة رصدت 13 تواصلاً بين القوات الإسرائيلية وأفراد من الجانب السوري من منطقة الفصل والتقاء أشخاص مسلحين وغير مسلحين مجهولي الهوية مع أفراد” من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما كشف التقرير عن نقل صناديق عليها علامات ذخيرة واضحة بالقرب من مركز مراقبة مؤقتة تابع للأمم المتحدة وكذلك دخول أفراد سيراً على الأقدام إلى مواقع تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي ومغادرتهم بعد ذلك وعبورهم بتسهيل من قوات الاحتلال لخط وقف إطلاق النار باتجاه الأراضي السورية.

ولاحظ التقرير وجود مستشفى بالقرب من أحد مواقع قوات الاحتلال الإسرائيلي يقدم الخدمات الطبية لأفراد المجموعات الإرهابية المسلحة مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال نشرت عتاداً ومعدات عسكرية ثقيلة غير مسموح بها في منطقة الحد من الأسلحة تقوم بتقديم الدعم الناري والإسناد اللوجستي للتنظيمات الإرهابية المسلحة.

ولفت التقرير إلى الانتهاكات الإسرائيلية لاتفاق وقف إطلاق النار في الجولان السوري وقيام سلطات الاحتلال بارتكاب اعتداءات على الأراضي السورية.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة الدول التي لها نفوذ على التنظيمات الإرهابية المسلحة بممارسة الضغوط عليها لوقف انتهاكاتها لمنطقة الفصل وأنشطتها التي تهدد حياة موظفي الأمم المتحدة وأمنهم وسلامتهم.

نيويورك
الفئة: 
المصدر: 
سانا