تفريغ آثار الحرب السلبية بمسارات إيجابية

العدد: 
15173
أحد, 2017/12/24

أقامت الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون بالتعاون مع مديرية الثقافة ندوة بعنوان ( تفريغ آثار الحرب السلبية بمسارات إيجابية ) شارك فيها الدكتور محمد العبد الله والاستاذ حليم الأسمر.

بداية تحدث الدكتور العبد الله عن الحروب كونها مصدراً للضغوطات النفسية المتعددة على المستويين الشخصي والاجتماعي فعلى المستوى الشخصي تظهر الآثار السلبية للحرب بالأمراض الجسمية والنفسية مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات السلوك الاجتماعي والتحصيل لاسيما عند الأطفال والمراهقين، أما اجتماعياً فقد أصيبت بنية العلاقات الاجتماعية بخلل وظهرت حالات سلوك متناقضة إما أناني أو إيثاري.

كما تحدث الدكتور العبد الله عن الإحباط وتعريفه نفسياً ومتى يكون طبيعياً وغير طبيعي وكيف يمكن توظيفه بشكل إيجابي أو سلبي وتناول العبد الله الحديث عن الطرق المؤدية لصحة نفسية منها فهم الإنسان لنفسه وللآخر وتقبل النقد من الآخر.

وفي سياق متصل تحدت الأستاذ حليم الأسمر عن عدة نقاط أهمها كيفية تخطي الأمور السلبية بشكل إيجابي ويكون من خلال تمكين إيجابية الحياة وإعادة النظر بالفكر والعقل لتخطي الكثير من السلبيات والتصالح مع الذات وتنمية البيئة التي ينتمي لها الفرد خاصة الأسرة وإعادة النظر في التكوين الأسري وضبط الظاهرة الديموغرافية السورية وتنظيم العلاقة بين الريف والمدينة وطرح سؤالاً مهماً كيف نستطيع أن نأسس لمشروع تنويري سوري معاصر؟.

أدار الندوة رئيس الجمعية عبد القادر بدور وطرح العديد من الأسئلة على المشاركين.

حضر الندوة عدد من المهتمين والمتابعين وأعضاء الجمعية.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عتاب ضويحي