تحت شعار / صنع في سورية / المعرض التخصصي " خان الحرير من دمشق إلى بغداد ، ربيع- صيف 2018 " في شباط القادم

العدد: 
15184
خميس, 2018/01/04

تحت شعار / صنع في سورية / يقيم اتحاد غرف الصناعة السورية بالتعاون مع غرفة صناعة حلب المعرض التخصصي في عالم الأزياء والأقمشة والجلديات ومستلزمات الإنتاج بدعم من هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات بعنوان " خان الحرير من دمشق إلى بغداد ، ربيع- صيف 2018".

واستعدادا لهذا المعرض دعت غرفتا الصناعة والتجارة لمؤتمر صحفي أقيم في مقر غرفة الصناعة وأكد خلاله رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية وغرفة صناعة حلب فارس الشهابي أن إقامة المعرض خارج سورية دليل على تعافي الاقتصاد الوطني ودوران عجلة الانتاج والتطلع إلى الأسواق الخارجية ، لافتاً إلى أن صناعيي وتجار سورية يريدون عودة الصناعة السورية إلى سابق عهدها قبل دخول الإرهاب إلى سورية وتدمير اقتصادها، مبيناً أن عجلة الإنتاج في القطر بدأت بالدوران بجهود رجال حقيقيين موجودين في مفاصل الصناعة .

وأشار الشهابي إلى أن الاهتمام منصب على تشجيع صناعة الألبسة وسنقدم كل التسهيلات اللازمة للمشاركة بالمعرض، موضحاً أن عدد المشاركين في معرض خان الحرير بنسخته الرابعة / 160 / مشاركاً على أرض معرض دمشق الدولي من الثاني إلى الخامس من شباط القادم ، كما سيشارك / 130/ صناعياً وتاجراً في معرض بغداد الدولي ، منهم / 80/ مشاركاً بالألبسة الولادية و/ 30/ مشاركاً بالألبسة النسائية و/ 20/ مشاركاً بالألبسة الرجالية وجناح مخصص لصناعة الجلديات .

ولفت رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية ورئيس غرفة صناعة حلب إلى أن المساحة المحجوزة على أرض معرض دمشق الدولي / 2600م2/ وستتحمل هيئة دعم الصادرات جزءا من تكاليف المعرض في العراق، في حين أنه تم حجز ثلاث صالات بمنطقة المنصور في بغداد، ونعمل على تهيئة الظروف لإنجاح المعرض لأن السوق العراقية واعدة وعلينا جميعاً مضاعفة الجهود لإثبات وجود المنتج السوري.

من جانبه بين رئيس غرفة تجارة حلب مجد الدين دباغ أننا نعمل لإعادة الثقة بين المنتج السوري والمستهلك العراقي، وغرفتا التجارة والصناعة فريق عمل واحد لنضيف إضاءة على واقع المنتج السوري، كما نطمح في المستقبل القريب أن تتحرك الفعاليات الاقتصادية بمختلفها للمساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني وهي بنفس الوقت تحقق رؤية مستقبلية لتسويق المنتج السوري في الأقطار العربية، كما نسعى لخلق أسعار تنافسية تضاهي الأسواق المجاورة.

وأوضح دباغ أن هناك تكاملية في العمل بين غرف الصناعة والتجارة ونعمل على تذليل المعوقات التي تعترض العملية الإنتاجية، ونغزو الأسواق الخارجية.

كما أشار كل من علي تركماني عضو اتحاد غرف التجارة السورية ومحمد زيزان رئيس لجنة صناعة الألبسة في غرفة صناعة حلب إلى أهمية هذا المعرض وضرورة المشاركة فيه للتعريف بالمنتج الوطني والبحث عن أسواق خارجية للصناعة السورية وخاصة النسيجية، إضافة إلى أن هذه المشاركة دليل على أن الإرهاب لن يستطيع النيل من صمود الصناعي والتاجر السوري ودوره التاريخي والحضاري والاقتصادي في البلد.

ت. جورج اورفليان

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير