هكذا تخبو نجوم الوطن .. بطل الأثقال مصطفى رمو استثمرناه بطلاً ورميناه مصاباً

العدد: 
15187
أحد, 2018/01/07

نهاية رجل شجاع .. هي رواية تلوح إسقاطاتها في كل زمان وفي تجارب الكثير من أبطال الرياضة اللذين ذرفوا الدم والدموع والعرق ، وبذلوا الغالي والنفيس من أجل تلقيم سحابات الغيث المنهمر بطولات وأمجاد رفعت علم الوطن في كافة المحافل، أما الخاتمة بالنسبة للبعض فهي ....؟!!

نتابعها مع نموذج بطل رفع الأثقال الدولي وصاحب التاريخ الحافل و الانجازات المشرفة و الرقم السوري القياسي الصامد في وزن 56 كغ ( 109 كغ خطف ، 139 كغ نتر ) مصطفى رمو ..

بداية المأساة ..

في العام 2013 وخلال الفترة التحضيرية مع المنتخب الوطني الأول لرفع الأثقال للدورة الآسيوية ( كوريا ) حيث سبقها تحقيقه لنتيجة مميزة في بطولة المتوسط وعليه كان التعويل في تحقيق مركز وميدالية براقة في البطولة الآسيوية ،تعرض البطل مصطفى رمو إلى قطع في أوتار يده اليمنى ومن هنا بدأت الدائرة تدور عليه و المأساة  أطلت.

مأساة البحث أو لنسمي الأمر بمسماه ( استجداء ) صرف تكاليف العمل الجراحي والدواء والاستشفاء الذي استدان لتغطيته في فترة كانت فيها السبل والطرق كلها مقطعة نحو مدينته منبج التابعة لمحافظة حلب وبالتالي عدم توفر مأوى له سوى العاصمة دمشق حيث كان في معسكر دائم للاستحقاقات المختلفة ، ليصبح نزيلاً ثقيلاً في صالة الأثقال بعدما كان نجماً وبطلاً ذُل بإصابته التي كانت و الظروف عليه ، ورغم تحوله للعمل الإداري مع المنتخب إلا أنه كان يستجدي وجبة الطعام ؟!

بين الاتحاد و التنفيذية ..

المهم .. الرمو طلب مؤخراً من اتحاد لعبته الجديد أن يؤمن تفريغه من مديرية الاتصالات في محافظة حلب ( مصدر رزقه الوحيد ) لصالح العمل الرياضي في مجال رفع الأثقال وتقديم ما يمتلكه من خبرة وباع طويلين في مجال اللعبة عبر مسيرة حافلة 16 عاماً نهل خلالها من خبرات المدربين الأجانب ( أوكراني ، بلغاري ، كوري .....)  لكن الرد من قبل اتحاد اللعبة المصون كان فاتراً : (روح دبر حالك ) .

 وفي حلب ...كانت المفاجأة كما لم يتوقعها البطل الجريح الرمو ، حيث كان استقبله رئيس اللجنة التنفيذية بحلب عدنان العاني ، ورئيس مكتب ألعاب القوة نور الدين تفنكجي بحفاوة وتقدير واحترام لتاريخ اللاعب وانجازاته التي رفع فيها علم الوطن في مختلف المحافل ، وتمت وبصورة مباشرة ترتيبات تفريغه عبر محافظة حلب كمدرب في مركز تدريبي للعبة الأثقال في مدينة منبج وهي معقل اللعبة وأبطالها ، مع إشارة الرمو الى ترتيبه للظروف المناسبة ضمن منبج في ظل واقعها القائم ووعد حاسم منه لرئيس مكتب ألعاب القوة في التنفيذية الحلبية بتقديم العديد من المواهب الواعدة بعد فترة قريبة .

هذا ما قدمه وهكذا كافؤوه  !!

إذاً هكذا يتعامل اتحاد لعبة الأثقال مع بطل قدم كثيراً ورفع علم الوطن عالياً، تخلى  عنه وقت ضيقه وإصابته في ظرف صعب مدمر ، حين كان بأمس الحاجة للعون وما هكذا تورد الإبل ، فهل تنجح مساعي اللجنة التنفيذية بحلب بإصلاح ما أفسده اتحاد الأثقال الذي له علينا مهنياً حق التوضيح و الرد .

بطاقة الشرف ( C.V ) ..

•      بطولة العرب لفئة الشباب في الأردن /2003 / .

•      ثلاث فضيات في الدورة العربية في الجزائر ، وثلاث برونزيات في بطولة آسيا /2004/ .

•      ثلاث ذهبيات في بطولة الأندية الآسيوية التي استضافتها سورية /2005/ .

•      بطل الأندية العربية /2006/ .

•      ثلاثة ذهبيات في بطولة غرب آسيا /2007/ .

•      ثلاث ذهبيات في بطولة العرب في ليبيا /2008/ .

•      برونزية بطولة البحر الأبيض المتوسط /2009/ .

•      بطل الأندية العربية في سورية /2010/ .

•      المركز 12 في الترتيب العالمي للعبة /2011/.

•      بطل آسيا للرجال في تايلند/2012/  .

•      مركز متقدم في بطولة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في تركيا /2013/ .

•      بطل العرب في مصر /2014 /.

•      شهادة مدرب درجة أولى في رفع الأثقال /2015/ .

•      نيل شهادة التدريب الدولية والعمل مع المنتخب الوطني .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة