أبواب النور

العدد: 
15211
أربعاء, 2018/01/31

مهداة إلى كل شهيد في الوطن

صباحك مسك..

.   .  .

كانت تبحث عن شيء ما

عما تبقى منه

عن قبلة على كفيها

أو همسة على جبينها

لقد غادر...

وطرفت الروح

بحثت في عينيها عن شيء ما

تجود به

ترطب الذكرى

لكن النبع قد نضب

***

قال لي..

باركي صيامي وصلاتي

فالأرض صلاة

والعرض صلاة

ويداك منبع صلواتي..

فباركي خلودي

***

ذعرت..

 هرعت..

 تلعثمت..

توقف النبض

لستَ بنفخة من روح الله

إن لم تعد شهيداً

 أو منتصراً

حلق النسر..

 أضاء القلب

وولد من جديد

***

هزت السرير الخاوي

ولدي

ولدي

 ولدي

هاتَفها طيفه..

أماه

يا أنس عيني.. الدنيا متاع

ولَلآخرة خير وأبقى...

*   *   *

حطم العصفور جدران الزنزانة

وفتحت أبواب النور

وفاح مسك الشهيد

في الأكوان

.   .   .

صباحك مسك

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
أمينة حنّان