الألقاب العربية الفنية 3/4

العدد: 
15213
جمعة, 2018/02/02

هناك أسماء شهرة وألقاب خاصة يتميز بها المبدعون وهذه الألقاب تأتي نتيجة محبة الجمهور للفنان سواء كان مطرباً أو ممثلاً أو يجمع بين صفات ومواهب فنية عدة. ونتابع في الجزء الثالث من هذا المقال ما تبقى من أصحاب المواهب الفنية وألقابهم:

1-    آمال الأطرش (أسمهان):

تولد جبل العرب في سورية عام /1912/ وفاة مصر عام /1944/ هي آمال فهد الأطرش والدها كان مدير ناحية ووالدتها من لبنان ولديها شقيقان فؤاد والمطرب فريد الأطرش الذي كان على وفاق تام معها وهو الذي أخذ بيدها إلى عالم الفن وجعلها نجمة لامعة إلى جانب فنانات مشهورات في ذلك الوقت، مثل: أم كلثوم ونجاة علي وليلى مراد.

ولدت على متن باخرة كانت تقل العائلة بعد خلاف وقع بين الوالد والسلطات التركية وحين توفي والدها عام /1924/ وبعد قيام الثورة السورية الكبرى بقيادة سلطان باشا الأطرش اضطرت الأميرة علياء إلى مغادرة جبل العرب والتوجه بأولادها إلى القاهرة.

حيث أقامت العائلة في حي الفجالة وقد عانت الأسرة الفقر ما دفع الأم إلى العمل في الأديرة والغناء في حفلات الأفراح الخاصة لإعانة وتعليم أولادها الثلاثة.

وظهرت موهبة آمال الغنائية باكراً فقد كانت تغني في البيت والمدرسة مرددة أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وشقيقها فريد وفي أحد الأيام استقبل فريد في المنزل داوود حسني أحد كبار الموسيقيين في مصر فسمع آمال تغني في غرفتها فطلب إحضارها وسألها أن تغني من جديد فغنت ولما انتهت قال لها: كنت أتعهد تدريب فتاة تشبهك جمالاً وصوتاً توفيت قبل أن تشتهر لذلك أحب أن أدعوك باسمها (أسمهان).

وهكذا أصبح اسم آمال الفني هو (أسمهان)، وشاركت أسمهان منذ عام /1931/ أخيها فريد في الغناء في صالة (ماري منصور) في شارع عماد الدين وراح نجمها يسطع في سماء الأغنية العربية.

وفي عام /1934/ تزوجها الأمير حسن الأطرش وانتقلت معه إلى سورية وأمضت هناك 6 سنوات رزقت خلالها بابنة وحيدة (كاميليا) وعلى إثر خلاف بينها وبين زوجها غادرت سورية إلى مصر وعادت إلى الفن ودخلت في ميدان التمثيل السينمائي فمثلت عام /1941/ أول أفلامها (انتصار الشباب) إلى جانب شقيقها فريد وتعرفت خلال التصوير على المخرج أحمد بدرخان فتزوجته ثم حدث الطلاق بينهما.

وفي عام /1944/ مثلت فيلمها الثاني (غرام وانتقام) إلى جانب يوسف وهبي وأنور وجدي ومحمود المليجي والفنان اللبناني بشارة واكيم كما شاركت في أفلام أخرى.

وفي هذه الفترة عادت إلى زوجها الأسبق ثم انفصلت عنه وعادت إلى مصر وتزوجت من أحمد سالم وأثناء تصوير أحد الأفلام ذهبت مع صديقتها إلى رأس البر وفي الطريق فقد السائق السيطرة على السيارة فانحرفت وسقطت في (الترعة) حيث توفيت مع صديقتها ونجا السائق وبعدها اختفى.

غنت العشرات من الأغاني ويتم حالياً إنشاء متحف أسمهان في منزل زوجها الأول حسن الأطرش في جبل العرب.

2-    ناجي جبر (أبو عنتر):

من مواليد /1940/ توفي في دمشق عام /2009/ إثر إصابته بمرض السرطان، انتقلت إليه عدوى الفن عن طريق شقيقه الأكبر محمود جبر وشارك في العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية كما شارك في فرقة محمود جبر ومن الأعمال التي شارك فيها: (صياد وصادوني) و(سراديب الضايعين) و(النهب) و(طارت البركة) اشتهر باسم (أبو عنتر) وشارك مع  الممثل دريد لحام في مسلسل (صح النوم) والتحق بنقابة الفنانين السوريين عام /1972/ وله نشاطات تلفزيونية ومسرحية مختلفة وتبلغ حصيلة أعماله أكثر من ثلاثين فيلماً سينمائياً منها: (غرام في إسطنبول) و(أبو عنتر بوند) و(شباب حارة العناتر) و(عودة غوار) و(رمضان كريم) وهو شقيق الممثلين محمود جبر وهيثم جبر.

3-    عبد اللطيف فتحي (بدري أبو كلبشة):

من مواليد /1916/ وفاة /1986/ متزوج من المطربة اللبنانية سمورة.

أسس في الستينيات من القرن الماضي فرقة مسرحية قدمت عشرات الأعمال وقام بإخراج عدد من المسرحيات وشارك في الكثير منها وقد اشتهر في المسلسل الذائع الصيت والذي لاقى نجاهاً باهراً هو مسلسل (صح النوم) وعرف بشخصية (بدري أبو كلبشة) وبعبارته الشهيرة (أنفي لا يخطئ).

وقد اعترف النقاد والفنانون بريادته في مسيرة الفن في سورية ومن أفلامه: (العالم سنة 2000) ومن مسرحياته: (أزمة عصبية) و(بين ساعة وساعة) و(صابر أفندي) ومن مسلسلاته: (حمام الهنا) و(صح النوم) و(انتقام الزباء) و(مقلب غوار) و(الدولاب) وهو حاصل على وسام الاستحقاق السوري.

4-    زياد مولوي (عبدو):

تولد /1944/ وفاة /1997/ ممثل سوري شارك في الكثير من الأفلام والمسلسلات مع نجوم الكوميديا أمثال: دريد ونهاد ورفيق سبيعي وقد عمل منتجاً حيث أنتج عدداً من الأفلام والأعمال الفنية كما أنه عمل مخرجاً في الإذاعة السورية إلى جانب عمله في السينما وقدم وشارك في مجموعة من الأفلام السينمائية السورية منها: (غرام المهرج) و(حبيبي مجنون جداً) و(العالم سنة 2000) و(شقة للحب) و(امرأة من نار) و(الدنيا نغم) و(خياط للسيدات) ومن المسلسلات التلفزيونية: (حمام الهنا) و(مختار السبع بحرات) و(مقالب غوار) وغيرها.

وفي المسرح قدم وشارك في عدد من المسرحيات منها: (مسرحية ضيف الحكومة) و(مسرحية دكتور الحقني) وكذلك أسس فرقة مسرحية للأطفال واشتهرت بـ (حكايا عمو زياد).

5-    دريد لحام (غوار الطوشة):

من مواليد حي الأمين في دمشق القديمة عام /1934/ ممثل كوميدي ودرامي وسفير النوايا الحسنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لليونيسيف ولكنه استقال من منصبه بسبب الحرب على لبنان عام /2006/ والده سوري وأمه لبنانية من بلدة مشغرة في قضاء البقاع الغربي واسمه بحسب الهوية: دريد محمد حسن اللحام متزوج من السيدة هالة بيطار وله ثلاثة أبناء وسبعة أحفاد.

يحمل إجازة في العلوم الكيميائية من جامعة دمشق /1958/ وشهادة الدبلوم في التربية وقد عمل مدرساً في بلدة صلخد التابعة إلى محافظة السويداء حتى عام /1959/ وكان يحاضر في جامعة دمشق.

انتقل إلى عالم التمثيل في التلفزيون عام /1960/ بدعوة من الدكتور صباح قباني مدير التلفزيون السوري آنذاك ثم اتجه إلى التمثيل المسرحي التلفزيوني.

شغل مناصب فنية عدة منها: مدير مهرجان الأغنية العربية لعدة دورات وحاز على أوسمة عربية عدة ومنحته الحكومة السورية وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام /2007/ واشتهر بلقب (غوار الطوشة) وقد اقتبسه من أحد الأشخاص الذين كان يعرفهم فقد كان اسمه غوار فأعجب به واختاره وزاد عليه الطوشة ليكون اللقب المثالي لكل أدواره والحق يقال: فغوار كان أكثر من مجرد لقب يطلق على شخصية معينة لفترة وجيزة بل كان غوار هو الشخص الذي يرمز إلى الإنسان السوري العادي الذي يكافح من أجل لقمة العيش ويتحدث عما يصادفه من مشاكل في حياته كلها.

وانتقل من التلفزيون إلى السينما والمسرح بالشخصية ذاتها وعرف عنه في الماضي بأنه يكتب ويخرج ويمثل أفلامه وينقد ما هو خطأ في المجتمع العربي ويبصر المشاهد بمآسي الإنسان البسيط حيث كان غوار يجمع في سياق حديثه المصائب الشخصية للمواطن والمآسي التي يشعر بها العربي في كل بقعة من أرجاء المعمورة.

له عشرات المسلسلات التلفزيونية أهمها: (حمام الهنا) و(صح النوم) و(مقالب غوار) و(عودة غوار) و(ملح وسكر) وأحدثها (الخربة) وقدم كذلك عشرات المسرحيات أهمها:(غربة) و(كاسك يا وطن) ومسرح الشوك وله عشرات الأفلام أهمها: (التقرير)- / خياط للسيدات - غرام في إسطنبول - مسك وعنبر – عقد اللولو – كفرون – الصعاليك – اللص الظريف – لاعب الكرة والحدود /.

قدم دريد عدداً من الأغاني أهمها: / فطوم فطوم فطومة – كل سنة وانتو سالمين – عيد الكذب و يامو يا ست الحبايب/.

6-صباح أبو قوس (صباح فخري):

اسمه الحقيقي: صباح الدين أبو قوس وبعضهم يقول: صبحي أبو قوس.

من مواليد حلب 1933 وهو من أشهر مطربي سورية والوطن العربي كما أنه رمز من أعلام الموسيقا الشرقية وقصة تسميته أن نائب دمشق وأديبها فخري البارودي قد اقترح عليه منحه اسمه وتم له ذلك.

ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره فدرس الغناء والموسيقا مع دراسته العامة ثم في معهد حلب للموسيقا وبعد ذلك في معهد دمشق وتخرج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بعد أن درس الموشحات والإيقاعات ورقص السماح والأدوار والصولفيج والعزف على آلة العود وأساتذته هم أعلام الموسيقا العربية وكبار الموسيقيين السوريين ومنهم: الشيخ علي الدرويش – الشيخ عمر البطش – مجدي العقيلي – نديم وإبراهيم درويش – محمد رجب –وعزيز غنام وكان في بداية حياته مؤذناً.

أقام حفلات في أغلب دول العالم ومنح شهادات تقديرية وجوائز كثيرة أهمها: تقليده وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007 وذلك تقديراً لفنه وجهده في الحفاظ على الفن العربي الأصيل ولرفعه راية استمرارية التراث الفني العربي الأصيل.

له أعمال سينمائية وتلفزيونية وإذاعية عدة وأكثر من 160 لحناً ما بين أغنية وقصيدة وموشح وموال وقد ضرب أكبر رقم قياسي من خلال غنائه على المسرح مدة تتجاوز 10 ساعات متواصلة دون استراحة في مدينة كاراكاس الفنزويلية عام 1968. وتقديراً لفنه تأسست عام 1997 جمعية في مصر مشهرة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية تسمى (أصدقاء صباح فخري) وهي أول جمعية رسمية من نوعها تقام لفنان غير مصري كما أنه شغل منصب نقيب الفنانين لأكثر من مرة ونائب رئيس اتحاد الفنانين العرب وكان عضواً في مجلس الشعب.

والخلاصة: سبعون عاماً من الغناء والعطاء حيث غنى منذ عام 1948 في إذاعة دمشق وحتى تاريخه أمد الله في عمره.

7-الفنانة اللبنانية صباح / الشحرورة/:

اسمها جانيت جرجس فغالي تولد لبنان عام 1927 وفاة عام 2014.

بداياتها الفنية كانت في صغرها في لبنان واستطاعت أن تتميز بشهرتها المحلية حتى استطاعت لفت انتباه المنتجة اللبنانية الأصل آسيا داغر التي كانت تعمل في القاهرة فأوعزت إلى وكيلها في لبنان قيصر يونس ليعقد اتفاقاً معها لثلاثة أفلام دفعة واحدة وكان الاتفاق يقضي بأن تتقاضى 150 جنيهاً مصرياً عن الفيلم الأول ويرتفع السعر تدريجياً.

ذهبت إلى أسيوط برفقة والدها ووالدتها ونزلوا ضيوفاً على آسيا داغر في منزلها بالقاهرة وكلفت الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنياً وبوضع الألحان التي ستغنيها في الفيلم وفي تلك الفترة اختفى اسم جانيت الشحرورة وحل مكانه اسم (صباح) في فيلم / القلب له واحد / عام 1945 وكان عمرها وقتها 18 عاماً ويقال: إن السنباطي لاقى صعوبة في تطويع صوتها الجبلي المعتاد على الأغاني البلدية المتسمة بالطابع الفلكلوري الخاص بلبنان وسورية.

8-سعاد حسني (سندريلا الشاشة العربية):

تولد 1943 وفاة 2001 ممثلة ومغنية مصرية، ولدت سعاد حسني في حي بولاق في القاهرة لأب ينتمي إلى عائلة دمشقية وأم مصرية فوالدها محمد كمال حسني البابا الخطاط العربي الشهير الذي انتقل إلى القاهرة عام 1912 حيث عين خطاطاً في المعهد الملكي للخط العربي وذلك برفقة جدها حسني البابا الذي كان مغنياً معروفاً في دمشق.

وكان لها 16 أخاً وأختاً وترتيبها هو العاشر بين أشقائها وإحدى شقيقاتها هي الفنانة / نجاة الصغيرة/ انفصلت والدتها عن والدها عندما كانت سعاد في الخامسة من عمرها واقترنت الأم بالزوج الثاني عبد المنعم حافظ مفتش التربية والتعليم في القاهرة.

وكان أول لقاء بينها وبين الفنان أنور البابا /أم كامل/ عام 1963 في منزل الفنان اللبناني محمد شامل.

كانت سعاد متعددة المواهب حيث كانت تقوم بالتمثيل والغناء وأحياناً الرقص الاستعراضي في الكثير من أعمالها وتعد واحدة من أشهر الفنانات في مصر والوطن العربي ولقبت بـ / سندريلا الشاشة العربية/ وفي احتفالية مئوية السينما المصرية عام 1996 احتلت المركز الثاني ضمن استفتاء أفضل ممثلة في القرن العشرين واختار النقاد ثمانية أفلام من بطولتها في قائمة أفضل مئة فيلم مصري لتصبح بذلك الممثلة صاحبة الرقم القياسي بالمشاركة مع فاتن حمامة.

وقد اكتشفها الشاعر عبد الرحمن الخميسي الذي أشركها في مسرحية (هاملت) لشكسبير ثم ضمها المخرج هنري بركات لتمثل دور البطولة في فيلمه (حسن ونعيمة) عام 1959 ثم قدمت الكثير من الأفلام خلال فترة الستينيات والسبعينيات ومن أشهر أفلامها: /صغيرة على الحب – الزوجة الثانية – القاهرة 30 – خلي بالك من زوزو/ ووصل رصيدها السينمائي إلى 91 فيلماً.

حصلت سعاد على العديد من الجوائز السينمائية وتم تكريمها عام 1979 في احتفالات عيد الفن وفي عام 1987 بدأت تعاني من مشكلة صحية في العمود الفقري جعلتها تبتعد عن الأضواء والتمثيل وكان آخر أعمالها فيلم (الراعي والنساء) عام 1991 توفيت عام 2001 عقب سقوطها من شرفة منزلها بين احتمالات عن انتحارها.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
المحامي مصطفى خواتمي