اتفاق سوري روسي للتعاون في مجال الطاقة الكهربائية .. إعادة تأهيل محطة حلب الحرارية

العدد: 
15213
جمعة, 2018/02/02

وقعت سورية وروسيا اتفاقية للتعاون في مجال الطاقة الكهربائية بين وزارتي الكهرباء والطاقة الروسية.

وتمثل الاتفاقية خريطة طريق للتعاون بين الوزارتين في البلدين.

ووقع الاتفاقية عن الجانب السوري وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي وعن الجانب الروسي وزير الطاقة ألكسندر نوفاك في ختام مباحثاتهما في موسكو التي حضرها الوفد المرافق وسفير سورية في موسكو الدكتور رياض حداد.

وفي تصريح له بعد التوقيع على الاتفاقية قال نوفاك إن “روسيا وسورية بلدان صديقان يحافظان على علاقات الصداقة لوقت طويل وأن الكثير من مشاريع الطاقة في سورية بنيت بالتعاون مع الشركات الروسية ولذلك فإننا نعود اليوم إلى توسيع تعاوننا” مضيفاً “تم التوقيع على خريطة طريق لتشييد وإعادة تأهيل وتحديث مشروعات عدة لمحطات التوليد كما ننظر بالتعاون في مجال شبكات وخطوط نقل الطاقة الكهربائية ومجمل هذا القطاع بشكل عام في سورية”.

وتابع نوفاك “أعتقد أن هذه مرحلة جديدة في تطوير علاقاتنا للمساعدة في إعادة إعمار الاقتصاد السوري”.

وفي تصريح مماثل قال الوزير خربوطلي “توقيعنا اليوم على حزمة من المشاريع ما هو إلا دليل على إعادة دوران العجلة الاقتصادية وتفعيل القطاعات الصناعية والزراعية والصحية والخدمية والتعليمية والثقافية التي تعرضت لتخريب ممنهج على يد التنظيمات الإرهابية المسلحة”.

وأضاف “هذه المشروعات تندرج تحت تطوير المنظومة الكهربائية من خلال إعادة إعمار وتأهيل محطة حلب الحرارية وتركيب محطة توليد في دير الزور وأيضاً إعادة توسيع استطاعة محطتي محردة وتشرين”.

وكان الوزير خربوطلي أشار في مستهل مباحثاته مع وزير الطاقة الروسي إلى أن الدولة السورية ومن معها من الحلفاء والأصدقاء وفي مقدمتهم روسيا يحاربون الإرهاب نيابة عن العالم مشيراً إلى أن سورية تعيد إلى جانب ذلك إعمار وبناء كل ما دمرته آلة الحرب الإرهابية التي شنت عليها.

وقال المهندس خربوطلي “إن مواقف روسيا وايران والصين الداعمة لسورية شعباً وجيشاً وقيادة أفشلت مخططات أعداء المحبة والسلام وكسرت شوكة الإرهاب العالمي المنظم الذي كان يستهدف قبل كل شيء الشعب السوري”.

بدوره لفت وزير الطاقة الروسي خلال المباحثات إلى أن العلاقات الروسية السورية ترتدي طابعاً ودياً وأن الصداقة بين البلدين والشعبين تعود لعقود طويلة من الزمن.

وأكد نوفاك أن الجانب الروسي حريص على مواصلة وتطوير الحوار مع سورية على مختلف المستويات مشيراً إلى أن المؤسسات الروسية شاركت منذ العهد السوفييتي في تشييد العديد من مشاريع الطاقة في سورية بما في ذلك المحطات الكهربائية وغيرها وقال “نحن ننظر بتفاؤل إلى مستقبل التعاون ومساهمة الشركات الروسية في إعادة إعمار هذه المشاريع حالياً”.

موسكو
الفئة: 
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة