حلب على موعد مع ” معرض دولي ” لسبعة أيام في الـ 5 من أيار القادم

العدد: 
15216
اثنين, 2018/02/05

أعلنت شركة “مايس اكسبو” لتنظيم المعارض والمؤتمرات عن بدء تجهيزاتها لإطلاق فعاليات” معرض حلب الدولي” بعد ثلاثة أشهر في مدينة حلب بالتعاون مع اتحادات غرف الصناعة والسياحة والتجارة والسورية للتجارة والمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية واتحاد المصدرين.

وحدد القائمون على تنظيم المعرض خلال مؤتمر إعلامي عقدته الشركة اليوم في فندق الشيراتون بدمشق موعد انعقاد فعاليات “معرض حلب الدولي” في الـ 5 من شهر أيار القادم ولغاية الـ 11 منه على أرض المدينة الرياضية بالحمدانية.

ويرافق فعاليات المعرض برنامج فني متنوع يسلط الضوء على عراقة وأصالة الفن والفلكلور السوري بالإضافة إلى مؤتمر “للاستثمار والإعمار والسياحة” سيقام في فندق شهبا بحلب على مدى ثلاثة أيام موزعة للقطاع الدوائي والنسيجي والزراعي وسيتضمن محاضرات لمتحدثين سوريين وعرب وأجانب للإضاءة على أهم فرص الاستثمار والمشاريع السياحية في سورية وكيفية إعادة الإعمار بأحدث الطرق والتكنولوجيا.

ويشارك في المعرض شركات محلية وعربية وأجنبية تعمل في مجال القطاع الغذائي والكيميائي والهندسي والخدمي والسياحي والزراعي والتعليمي والثقافي والتقني والتي قارب عددها إلى الآن 600 شركة والعدد قابل للازدياد كما تم توجيه الدعوة لـ 500 رجل أعمال من الدول العربية لزيارة المعرض.

مدير عام شركة “مايس اكسبو” المنظمة للمعرض علي نظام أوضح أن المعرض شامل ومتخصص في الوقت ذاته وسيكون على مدى سبعة أيام وبشكل سنوي وأن مرحلة التجهيزات له بدأت ومؤتمر اليوم يوضح كل التفاصيل المتعلقة به وسيكون هناك مؤتمر آخر في حلب لإعلام الجميع بخطوات العمل معتبرا أن الدورة الأولى من المعرض ستكون “رائعة ومفاجئة”.

وأشار نظام إلى أن الأهمية التاريخية لحلب وموقعها المحوري على طريق الحرير وكونها عاصمة اقتصادية ومركزاً تجارياً لا بد من إقامة انجاز اقتصادي ضخم فيها كمعرض دولي لإتاحة المجال للترويج للمنتجات السورية وعقد الشراكات مع الشركات الخارجية مبيناً أن الشركة حصلت على تأكيدات من وزارة النقل بأن مطار حلب سيكون جاهزا للانطلاق في فترة قريبة بما يسهل عملية نقل الزوار سواء عبر المطار أو تسيير رحلات برية من المحافظات.

وأعرب السفير الصيني بدمشق تشي تشيانجين في تصريح للصحفيين عن سعادته بإقامة معرض حلب الذي يدل على عودة الحياة الطبيعية للمحافظة وإلى سورية بشكل عام بالتوازي مع بدء مرحلة إعادة الإعمار مؤكدا متانة العلاقات بين سورية والصين وأن التعاون بين البلدين مستمر وهناك تشاورات بين الشركات الصينية والسورية للمشاركة في مرحلة إعادة الإعمار ستثمر عن مزيد من المشاريع المشتركة مستقبلاً.

وفي تصريح مماثل أكد رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي أن المعرض “رسالة تعاف وانتصار وتحد لمن أراد تدمير ونهب حلب” واليوم يواجه السوريون في عفرين العدوان التركي بكل عزيمة وإرادة وأن إقامة معرض دولي في حلب بعد عام من تحريرها هزيمة أخرى للإرهاب مضيفا “لم يحدث بأي مدينة في العالم تعرضت لحرب مشابهة لما تعرضت له حلب أن تمكنت من إقامة معرض دولي بعد عام من تحريرها”.

وقال الشهابي ”إننا اليوم في بدايات مرحلة إعادة الإعمار ونحاول بذل كافة الجهود لتشجيع رجال الأعمال المغتربين للعودة ونحاول تذليل أي مشكلة للمستثمرين بالتعاون مع الجهات الحكومية لخلق بيئة استثمارية مثلى” موضحاً أن البنية التحتية في المدينة الحمدانية جيدة وجاهزة لإقامة المعرض.

وحول أسباب الإعلان عن المعرض من دمشق أوضح الشهابي أنه سيكون هناك مؤتمر آخر في حلب وحملات إعلانية مكثفة وخاصة في حلب ولكن تم الإعلان أيضاً في دمشق لكون معظم الفعاليات موجودة فيها ولإعلام الجميع عن التجهيزات ريثما يعود النشاط والحركة للطريق الدولي.

وبالنسبة لمدى تقاطع معرض حلب الدولي مع معرض دمشق الدولي قال الشهابي “أين المشكلة بأن يكون في كل مدينة معرض دولي كما يحدث في الدول الأوروبية وكل معرض بتوقيت مختلف” مؤكدا أن التنافس في المعارض ضروري لخلق حركة استثمار متوازنة في جميع المناطق ولجميع الفئات الاقتصادية .

وأضاف إن “معرض دمشق الدولي هو الأساس والأكبر ويمثل كل سورية وخاصة أنه يعقد منذ سنوات طويلة ونهدف من إقامة معرض حلب الدولي ومعارض دولية أخرى نفكر بإقامتها بمحافظات مختلفة إلى رفد الاقتصاد السوري الذي قد يحتاج لعدة معارض دولية”.

رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أكد دعم الاتحاد للمعرض وأنهم سيدعون رجال الأعمال من مختلف الدول وخاصة في العراق مع تحملهم أعباء الشحن المجاني لكل من يرغب بنقل بضائعه للمعرض مبيناً أن حلب نقطة جاذبة للاقتصاد والاستثمار وهي عماد الصناعة السورية.

من جهته عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق منار الجلاد قال “انتظرنا طويلا قيام حلب مرة أخرى بعد الإرهاب الذي تعرضت له والآن سيكون معرض حلب الدولي فخراً واعتزازاً لجميع السوريين لأنه عودة لقاطرة الاقتصاد السوري وعاصمة الصناعة السورية” مؤكداً أن الاتحاد وغرف التجارة سيقدمون كل الدعم اللازم لإنجاح المعرض.

بدوره أكد مدير الاقتصاد الزراعي في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي مهند الأصفر أنه سيتم من خلال المعرض الترويج للمنتجات السورية مبيناً أنهم سيتواصلون مع الشركات التي كانت تشارك بالمعارض الزراعية لجذبها لمعرض حلب الدولي.

وفي تصريح مماثل أشار مصطفى نظام المدير التجاري في شركة مايس اكسبو إلى أن المؤتمر الإعلامي بدمشق يأتي لتوضيح وتثبيت النقاط الأساسية لفعاليات المعرض ومؤتمر الاستثمار المرافق له مبيناً أن جهات رسمية وغير رسمية تدعم وتتابع خطوات تجهيز المعرض وأن عملية تثبيت الحجوزات للشركات الراغبة بالمشاركة ما زالت مستمرة كما تمت دعوة رجال أعمال مع تأمين مستلزمات استضافتهم لإتاحة الفرصة للمناقشات المتعلقة بإبرام العقود وعقد الشراكات.

يذكر أن شركة “مايس اكسبو سورية” هي اتحاد لشركتي العالمية للخدمات والمعارض وشركة نظام للمعارض اللتين قررتا الاتحاد لتنظيم معرض حلب الدولي نظرا لحجم العمل الكبير الذي يحتاجه وفق تصريح المعنيين بالشركة.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة