التأكيد على تأمين الغذاء الآمن وتوفير المعايير الصحية الكفيلة وتفعيل الرقابة على الأسواق

العدد: 
15222
أحد, 2018/02/11

تزداد حالات الغش في الأسواق وخصوصاً المواد الغذائية فبعضها منتهي الصلاحية وبعضها الآخر مجهول المصدر وإضافة إلى ذلك لا تزال ظاهرة تسويقها في العراء مستمرة بحكم العادات الخاطئة ما يسبب أحياناً فسادها وعدم صلاحيتها للاستهلاك.

مدير الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب الدكتور محسن مزيك أكد أنه منذ بداية العام الحالي تم التعميم على كافة أصحاب المطاعم ومحال بيع الفروج النيئ والمشوي ومحال بيع اللحوم الحمراء ومحال بيع السندويش إلزام العاملين فيها بتأمين الشروط الصحية الآمنة إلى جانب التأكد من حصولهم على الترخيص الصحي لمزاولة العمل، إضافة إلى التشديد في إصدار بطاقة صحية ملزمة لكافة العاملين في القطاع الغذائي مستوفية لكافة الشروط الصحية المطلوبة حيث تجاوز عدد البطاقات الممنوحة أكثر من 3000 بطاقة صحية، يضاف إلى ذلك تطبيق التعليمات الصحية والتشدد في مراقبة جودة وسلامة الأغذية حفاظاً على صحة المواطن.

وبيَّن مزيك أنه خلال النصف الثاني من العام الماضي تم تنظيم حوالي /1500/ ضبط وأكثر من /300 /إنذار وحوالي /100/ إغلاق و /15/ إحالة للقضاء إضافة إلى قتل /2882/ كلباً شارداً.

منوهاً إلى أن مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب ومن خلال التعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك ومديرية الجمارك تقوم بحملات مشتركة لضبط الأسواق ومصادرة المواد الغذائية الفاسدة.

وعن كيفية معرفة الفروج الفاسد أوضح مزيك أنه يجب على المواطن أن يمتنع عن شراء اللحوم والأغذية المكشوفة من البسطات وأن يتأكد من الفروج البلدي فهو كامل وغير مقطوع الرأس.

ولفت الدكتور مزيك إلى أن محافظة حلب تحتاج إلى كميات إضافية من المبيدات لمكافحة القوارض والكلاب الشاردة والحشرات مبيناً أنه تم مؤخراً تقديم طلب بزيادة الكمية إلى ( 15 ) طناً بعد أن كانت سابقاً ( 7 ) أطنان فقط لإنجاز خطة العمل للعام الحالي، حيث تم خلال العام الماضي القضاء على نحو ( 2882 ) من الكلاب الشاردة بالإضافة إلى مكافحة القوارض ورش المبيدات الحشرية في كافة أحياء ومناطق حلب.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حميدي هلال