موسكو تجدد حرصها الحفاظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية

العدد: 
15223
اثنين, 2018/02/12

جدد الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف تأكيده على حرص روسيا على الالتزام بتطبيق اتفاق مناطق تخفيف التوتر والحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن بوغدانوف قوله للصحفيين اليوم “نحن نشدد دائماً على أن إقامة مناطق تخفيف التوتر في سورية هي إجراء مؤقت يهدف إلى تهيئة ظروف أكثر ملائمة للتسوية السياسية لضمان تنفيذ القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي والحفاظ على سيادة وسلامة ووحدة الأراضي السورية”، مشيراً إلى أنه من المحتمل تمديد فترة عمل هذه المناطق.

وتابع بوغدانوف رداً على سؤال حول موقف روسيا بشأن تهديدات النظام التركي بعدوان جديد على مدينة إدلب، هناك صيغة أستانا كما أن هناك مناطق تعمل على تخفيف التوتر وأعتقد أن كل هذه القضايا تناقش بشكل رئيسي على مستوى قادتنا العسكريين .. ونحن في الوقت نفسه نؤيد احترام الاتفاقات المتعلقة بهذه المناطق ومبدأ الحفاظ على سلامة الأراضي السورية”.

ووقعت الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية خلال الجلسة العامة لاجتماع أستانا 4 الذي عقد في شهر أيار العام الماضي في العاصمة الكازاخية على المذكرة الروسية الخاصة بمناطق تخفيف التوتر.

ولفت بوغدانوف إلى أنه يتم التنسيق لعقد لقاء ثلاثي حول سورية يضم وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا في أستانا الشهر المقبل.

وفيما يتعلق بالاعتداءات الاسرائيلية على سورية قال بوغدانوف “إننا ندعو جميع الأطراف إلى التهدئة لتفادي أي تصعيد خطير في المنطقة”.

وتصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري صباح السبت الماضي لعدوان شنه العدو الإسرائيلي على بعض المواقع العسكرية في المنطقتين الوسطى والجنوبية وأصابت أكثر من طائرة في حين أقرت وسائل إعلام العدو الإسرائيلي بإسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة اف 16 فوق منطقة الجليل بفلسطين المحتلة وإصابة طياريها.

موسكو
المصدر: 
سانا