عمال حلب يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بضرورة تثبيت العمال المؤقتين وإعادة النظر بسعر السكن العمالي والشبابي

العدد: 
15250
أحد, 2018/03/11

ناقش عمال حلب خلال مؤتمرهم السنوي الرابع للدورة النقابية السادسة والعشرين التقارير المقدمة من المكتب التنفيذي لاتحاد عمال المحافظة وتركزت مداخلات المؤتمرين على زيادة اعتمادات الطبابة وإعادة النظر بأسعار الأدوية بما يوازي الرواتب والأجور وتعديل قانون العاملين وتحسين الوضع المعيشي، وطباعة جريدة الجماهير ورقياً.

كما أكد المؤتمرون على ضرورة تثبيت العمال المؤقتين وإعادة النظر بسعر المتر المربع للسكن العمالي والشبابي، وتشميل عمال التعبئة والشحن والتفريغ والإطفاء بالمهن الخطرة، وإصدار قرار يلزم مؤسسة التأمينات الاجتماعية بتشميل العمال المتقاعدين وعائلاتهم بالرعاية الصحية، وإعادة النظر بقيمة الوجبة الغذائية، ورفع نسبة الترفيع الدوري من تسعة إلى عشرين بالمائة، وتشميل كل العمال الميدانيين والحقليين والفنيين في المشاريع الإنتاجية بالكسوة العمالية.

وأكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار على أهمية المؤتمرات النقابية السنوية كونها تشكل محطات لتقييم الأداء لتكريس الايجابيات وتلافي السلبيات.

وأضاف خلال حضوره المؤتمر السنوي الرابع لاتحاد عمال حلب للدورة النقابية السادسة والعشرين أن الطبقة العاملة والتنظيم النقابي وقفا إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب واليوم يقع على عاتقها عملية البناء وإعادة الإعمار.

وبين أمين الفرع أن الإرهاب استهدف البنى التحية ومؤسسات وشركات القطاع العام بهدف القضاء على الاقتصاد الوطني، وهذا يتطلب من كل عامل بذل المزيد من الجهود لتجاوز آثار الحرب والعمل على بناء مؤسسات الدولة.

من جانبه أجاب محافظ حلب حسين دياب على مداخلات الحضور، مستعرضاً الواقع الخدمي في حلب، مبيناً أن المحافظة حريصة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وقد وضعت الخطط والبرامج اللازمة من أجل إعادة البناء والإعمار ، لافتاً إلى أن هناك سرعة في انجاز ملفات تعويض الأضرار جراء الإرهاب .

بدوره أوضح رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في سورية جمال القادري أهمية المؤتمرات، مؤكداً أنه يتزامن انعقاد المؤتمر مع ذكرى عيد المرأة وثورة الثامن من آذار المجيدة التي أرسى قواعدها حزب البعث العربي الاشتراكي والتي أعادت الأرض للفلاحين والمعامل للعمال، مبيناً أن النقابات العمالية بحاجة لخطاب ثقافي لمواجهة الإرهاب التكفيري.

ولفت رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال إلى أنه بدأت الحياة تعود إلى مؤسساتنا وشركاتنا ونعمل مع عمالنا لتطوير الأداء في جميع المجالات وإقلاع ودوران عجلة الاقتصاد.

وأشار القادري إلى أن الاتحاد بصدد إحداث صندوق مركزي لصالح أسر شهداء الطبقة العاملة، ونعمل كاتحاد مع الجهات التنفيذية ورئاسة الحكومة على معالجة وضع العمال المياومين والموسميين وتحويلهم إلى عقود سنوية كمرحلة أولى ومن ثم تثبيتهم.

وكان رئيس اتحاد عمال حلب زكريا بابي قد تلا مختلف التقارير النقابية والنشاطات التي نفذها الاتحاد خلال العام الماضي والخطط والبرامج الموضوعة لهذا العام.

بعد ذلك قام أمين الفرع ورئيس الاتحاد العام للعمال بافتتاح صالة البيع والتوزيع للوحدة الاقتصادية الإنتاجية وكذلك افتتاح الوحدة الإنتاجية لخياطة الألبسة الجاهزة.

حضر أعمال المؤتمر أمين فرع جامعة حلب للحزب الدكتور محمد نايف السلتي وعدد من أعضاء قيادتي فرعي الحزب بحلب وجامعتها وعدد من أعضاء مجلس الشعب وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات وحشد من المدعوين.

ت. جورج اورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير