ثورة آذار ... المنجزات وآفاق التطوير

العدد: 
15252
ثلاثاء, 2018/03/13

تحت عنوان " ثورة آذار ... المنجزات وآفاق التطوير" ألقى الباحث حسن عاصي الشيخ محاضرة بدعوة من قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أكد من خلالها أن شعلة آذار ستبقى متقدة رغم أنف الأعداء.

وقدم المحاضر عرضاً تاريخياً للواقع السياسي منذ قيام ثورة آذار إلى يومنا هذا، داعياً إلى الاستفادة من العبر والدروس في المرحلة الماضية وقراءة الواقع وقوانين التطور الموضوعي لبناء حزبنا ووطننا، موضحاً أن الثورة استطاعت أن تؤثر بما حولها وهي قادرة على مواكبة التطور ومعطيات العصر.

وبين عاصي الشيخ أن ثورة آذار من خلال النظرية التي قادت عمل الحزب كانت لها مواقف داخلية متنت أواصر سلطة الحزب وبنت الهيكل التنظيمي له ومكنته من قيادة الدولة وتمتين المفاصل الأساسية للاقتصاد، مشيراً إلى أن استراتيجية الحزب ثابتة لكن المتحول هو خطط التنفيذ، مشدداً على ضرورة إعادة هيكلة المنظمات الشعبية بما يتناسب والعمل المطلوب في هذه المرحلة.

ونوه المحاضر إلى أننا اليوم بحاجة إلى وقفة متأنية مع الذات لاستنباط ما وصلنا إليه من خلال التجربة التاريخية الطويلة، والاستفادة من فكر البعث وتطوير الأدوات للارتقاء بعملنا، لافتاً إلى أهمية الحوار لتطوير الثقافة لدى كل مواطن لمواجهة الأفكار المسمومة التي أراد الإرهاب وداعميه نشرها.

وأشار عاصي الشيخ إلى أن الثورة لا تعتبر بقعة ضوء، بل التجربة التي قامت بها الثورة وفكر القائد المؤسس والسيد الرئيس بشار الأسد التجديدي في حياة الحزب الذي لم يكن ممكناً خارج فكر القائد المؤسس جعل من سورية دولة محورية وقوية، وما نراه اليوم من حرب كونية على سورية لمواقفها الوطنية والقومية ومعارضتها المشاريع الاستعمارية.

وفي مداخلة له أكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار أن ثورة آذار تعتبر تتويجاً لنضال الحزب في مواجهة الاستعمار وأعوانه، لافتاً إلى أن هذا النضال لتحقيق أهداف الحزب في الوحدة والحرية والاشتراكية، مستعرضاً منجزات ثورة آذار في جميع المجالات.

وأوضح أمين الفرع أن سورية الآن تحرق الورقة الأخيرة من الإرهاب الأسود معلنة انتصارها على أقوى حرب كونية تعجز أكبر الدول في العالم عن الوقوف بوجهها.

وتخلل المحاضرة عدد من المداخلات التي أكدت على قوة ثورة آذار ومتانتها والتي أسست لهذا الواقع.

استمع للمحاضرة أعضاء قيادتي فرعي الحزب والجبهة الوطنية التقدمية وعدد من أعضاء مجلس الشعب وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية.

ت. هايك اورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير