افتتاح مهرجان ست الحبايب في حلب

العدد: 
15259
ثلاثاء, 2018/03/20

احتفاءً بعيد الأم وتكريماً لها، افتتح في قاعة الشرق مجمع شهبا روز بحلب مهرجان ست الحبايب والذي تنظمه جريدة الساعي الإعلانية الصادرة عن اتحاد الصحفيين في سورية بالتعاون مع مهرجان ألوان للتسويق.

ويضم المهرجان الذي خصص من أجل هذه المناسبة الغالية 60 جناحاً تضمنت مختلف المنتجات النسيجية والألبسة النسائية والجلديات والمجوهرات والهدايا والعطورات وأدوات التجميل والأجهزة المنزلية والكهربائية والخليوية والمفروشات ومستلزمات الزينة وتحف يدوية وصناعية ومنظفات، وستستمر فعاليات هذا المهرجان لغاية الحادي والعشرين من الشهر الحالي، وعلى هامش المعرض توزيع مئات الهدايا طيلة أيام المهرجان.

وخلال جولة في المهرجان بينت هوري أبا هوني عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب أن المهرجان هو بمثابة فسحة للعائلة الحلبية الراغبة وفرصة غنية لإبراز مواهب وقدرات وإبداع المرأة السورية.

وأكد أحمد مصطو مدير المهرجان أن مهرجان ست الحبايب يشارك فيه 60 شركة وهو موجه للأم بشكل خاص تكريماً لها في عيدها ويحتوي على مختلف الحاجيات الأساسية لها، وقد حرصنا على أن نقدم شيئاً ولو بسيطاً للأم في عيدها فقررنا أن نوزع يومياً من 100 إلى 200 هدية للأمهات ضمن هذا المعرض.

ونوه عدد من المشاركين بأن المهرجان كان متميزاً وناجحاً وحقق الهدف المنشود منه حيث لفت المشارك صلاح بلاج مدير مؤسسة بلاج التجارية إلى أن إقامة المهرجان كان أمراً على جانب كبير من الأهمية وأعطاه طابعاً خاصاً في نفوس كل الزوار إلى جانب حسن التنظيم متمنياً أن تقام مهرجانات مماثلة وفعاليات اقتصادية لما لها من تنشيط الجانب الاقتصادي وإظهار كيف عادت حلب لسابق عهدها من التألق والتميز والتعافي.

ولفت المشارك علي كامل صاحب شركة الجوهر الاقتصادية إلى أن هذا المهرجان رسالة للداخل والخارج بحقيقة حالة التعافي التي تعيشها حلب بعد تطهيرها من الإرهاب داعياً كل التجار والفعاليات الاقتصادية التي اضطرت لترك حلب خلال السنوات الماضية بسبب الإرهاب إلى المسارعة بالعودة إلى أرض الوطن والاستثمار في حلب التي تتوفر فيها فرص استثمار واعدة وعديدة في شتى المجالات.

وأوضح عبد الله الشياح أنه سارع للمشاركة في المهرجان فور سماعه به لأنه مرتبط بهذه المناسبة الغالية في مدينة حلب التي يعشقها ولأن المهرجان يعكس حالة التعافي وعودة حلب إلى ما كانت عليه كما أنه سيشارك في كل الفعاليات المماثلة التي ستقام في حلب مستقبلاً.

ونوه المشارك أسامة الناصر صاحب شركة زعتر الناصر بأنه حريص دائماً على المشاركة في هذه المهرجانات وخاصة بهذه المناسبة الغالية.

بينما أشار صاحب شركة الأمل للمعاطف: إلى أن حلب اليوم بحاجة لأكثر من فعالية مماثلة ووفق برنامج منظم لإبراز صناعتها وتميز بضائعها وخاصة بمناسبة مثل عيد الأم.

وقالت داليا بلبل صاحبة شركة لمواد التجميل : بمناسبات الأعياد وخاصة عيد الأم تحتار الكثير من الفتيات والسيدات  عند شراء مستحضرات التجميل الخاصة فالأم نعمة من الله وستبقى أجملها سواء بمكياج أو غيره.

وقالت إحدى الأمهات اللواتي زُرن المعرض: لفتة جميلة من القائمين على هذا المهرجان أن يبادروا لتكريم الأمهات بشكل يومي عبر توزيع الهدايا الرمزية، كما أنني أعتبر هذا المهرجان بادرة وفاء تجاه عيد الأم، وقد تجولت في مختلف أقسام المهرجان حيث شاهدت تنوعاً كبيراً للمنتوجات المعروضة فيه وبأسعار مناسبة وهذا ما شجعني على شراء الكثير من الحاجيات.

وعبر عدد من زوار المهرجان عن إعجابهم بالمعروضات التي تلبي احتياجات الأسرة وكل أفراد العائلة منوهين بأن إقامة هذه الفعاليات والمهرجانات تساعد على تمكين المواطنين من شراء ما يرغبون وخصوصاً في فترة الأعياد والمواسم متمنين أن يتم تكرار إقامة مثل هذه الفعاليات ووفق برنامج مدروس وحسومات مناسبة.

وبينوا أنهم من خلال هذا المهرجان استعادوا ذكرياتهم والمعارض التي احتضنتها حلب قبل أن تتعرض للحرب الإرهابية سواء مهرجانات التسوق أو سوق الإنتاج وغيره.

ت : جورج اورفليان

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير