التسهيلات المصرفية للصناعيين في ندوة تعريفية لبنك سورية الدولي الإسلامي

العدد: 
15267
أربعاء, 2018/03/28

أقام بنك سورية الدولي الإسلامي بالتعاون مع غرفة صناعة حلب ندوة مصرفية تعريفية بطبيعة عمل المصارف الإسلامية والخدمات التي يقدمها بنك سورية الدولي الإسلامي للصناعيين بمقر الغرفة.

وتناولت محاور الندوة تعريفاً بآلية عمل المصارف الإسلامية التي تستند في أصولها إلى الاقتصاد الإسلامي وإلى فقه المعاملات المعاصرة وفق أحكام الشريعة الإسلامية وتقوم على الأساس الحقيقي وهو تمويل أصول ثابتة أو خدمة موصوفة بالذمة ومعينة وليس على الأساس النقدي كما تقوم على البيع والمشاركة في الاستثمار.

وبين نائب الرئيس التنفيذي لبنك سورية الدولي الإسلامي بشار الست الميزات  التي تنفرد بها المصارف الإسلامية عن المصارف التقليدية والتي جاءت في المرسوم التشريعي رقم 35 لعام 2005 الخاص بتأسيس المصارف الإسلامية حيث سمح للمصارف الإسلامية القيام بعمليات الاستثمار المباشر أو المالي لحسابها أو لحساب الغير أو بالاشتراك معه وتملّك الأموال المنقولة وغير المنقولة وبيعها واستثمارها وتأجيرها واستئجارها واستصلاح الأراضي المملوكة والمستأجرة وإعدادها للزراعة والصناعة والسياحة والإسكان وتأسيس الشركات والإسهام في مشاريع تحت التأسيس في مجالات تتفق وأحكام الشريعة الإسلامية وذلك في معرض القيام بالعمليات المصرفية الإسلامية لصالح العملاء أو بالاشتراك معهم.

وقدم نائب رئيس المكتب التنفيذي للبنك مجموعة من خدمات التمويل التي يعمل بها البنك للصناعيين والتي تتناسب مع احتياجاتهم وأهمها: تمويل رأس المال العامل وتمويل شراء الآلات وخطوط الإنتاج وتمويل توسعة المعامل والمنشآت القائمة وتمويل إنشاء معامل ومنشآت جديدة واستعرض شروط التمويل والضمانات المطلوبة لكل نوع من أنواع التمويل المذكورة.

ولفت الست إلى أن بنك سورية الدولي الإسلامي يؤمن بأن الصناعة هي قاطرة النمو ورافعة الاقتصاد فالصناعيون شركاء حقيقيون في النجاح وهم نواة الاقتصاد السليم. مشدداً على جاهزية بنك سورية الدولي الإسلامي في أن يكون شريكاً للصناعيين في دعم قاطرة النمو إذ إن تواجد البنك في أهم المدن الصناعية في سورية هو دليل على الرغبة الكبيرة في تلبية متطلبات الصناعيين من التمويل والخدمات المصرفية المتميزة.

وأشار نائب رئيس المكتب إلى أن البنك يسعى دائماً إلى دعم قطاع الأعمال والاستثمار الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني وأضاف: "إن بنك سورية الدولي الإسلامي ومنذ تأسيسه انطلق في أعماله من مبدأ المساهمة الفاعلة في تمويل مختلف المشروعات التنموية التي تعطي دفعاً قوياً للاقتصاد الوطني وتخفف من نسبة البطالة وتوفر فرص عمل جيدة ويعمل بشكل دائم على تلبية المتطلبات التمويلية لمختلف القطاعات الاقتصادية من الشركات والمؤسسات الصناعية والتجارية والإنشائية والإنتاجية الكبيرة والمتوسطة وصغيرة الحجم".

من جانبه نوه نائب رئيس غرفة صناعة حلب باسل نصري إلى أهمية هذه الندوة التعريفية عن عمل البنك وآليات وشروط تمويله، معرباً عن أمله في تحقيق شراكة فعلية وحقيقية بين البنك والصناعيين وبما يسهم في تذليل الصعوبات التي تعيق عملية النهوض الصناعي.

وأشار أمين سر غرفة الصناعة خلدون سكر إلى أن أي شراكة يجب أن تبنى على الثقة ووفق معايير وشروط واضحة تؤدي في المحصلة إلى تحقيق الجدوى الاقتصادية المطلوبة والمأمولة، لافتاً إلى أهمية دور المصارف والبنوك في هذه المرحلة الهامة والتي تشهد حالة من الاستنهاض الاقتصادي، داعياً إلى توفير كل الدعم والاهتمام بالقطاع الصناعي وتأمين مستلزماته وأدوات تمويله كونه يشكل أساس النمو. وقد أثنى على مبادرة البنك الإسلامي لتحقيق هذه التشاركية.

وقدم الصناعيون مداخلات عدة استفسروا من خلالها عن آلية عمل البنك وشروط الإقراض وطالبوا بإلغاء دور الوسيط بين البنك والصناعي في الحوالات المتعلقة باستيراد المواد الأولية ووضع آلية محددة مع البنك المركزي للتعامل مع كافة المقترضين مالياً ومنح القروض للصناعيين المتضررة منشآتهم بهدف إعادة ترميمها وعدم الاستيفاء لحين البدء بالإنتاج وإعداد دراسة جدوى اقتصادية عملية لواقع الصناعيين بهدف منحهم القروض حسب حاجتهم الفعلية وإقامة دورات للتعريف بالصيرفة الإسلامية في غرفة صناعة حلب.

بعد ذلك تمت الإجابة عن الأسئلة والمداخلات المطروحة.

يذكر أن البنك تأسس برأس مال قدره (5) مليارات ليرة سورية وقام برفعه ليصل إلى نحو 9.5 مليارات ليرة وبدأ تقديم أعماله المصرفية في الربع الثالث من عام 2007.

ويبلغ عدد فروعه ومكاتبه 25 فرعاً ومكتباً وهي منتشرة في مختلف المناطق السورية، ووصل عدد عملاء البنك إلى أكثر من 215 ألف متعامل حتى نهاية العام 2017 ويعد البنك من أكبر البنوك السورية الخاصة من حيث عدد المساهمين حيث بلغ عددهم حوالى 13 ألف مساهم، ومن أهم غايات البنك توفير وتقديم الخدمات المصرفية وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير