الوفاء خلق الفضلاء

العدد: 
15268
خميس, 2018/03/29

إن السيادة بين الناس مصدرها...

خلق الوفاء وليس يسودُ غدّارُ

وكيف يطمع بالإجلالِ من فسدتٔ...

منهُ طويّتُهُ والقلبُ مكّارُ

الوفاء خُلق الفضلاء العظماء وديدن أهل الخير في سائر العصور وكل الشرائع والأديان.

وقد كان للوفاء والالتزام بالكلمة الأثر العظيم عند العرب قبل الإسلام وبعده ومما يروى عن الوفاء في الجاهلية ما ورد في لقاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب مع عمرو بن معدي كرب رضي الله عنهما، قال عمرو: سأحدثك يا أمير المؤمنين عن أحيل رجل لقيته، وعن أشجع رجل، وعن أجبن رجل.

كنت - في الجاهلية - في الصحراء، أركض فرسي، علني أجد رجلاً أقتله، إذا أنا بسواد بعيد، فركضت فرسي إليه فرأيت فرساً مربوطاً، وصاحبه في الخلاء، فصحت فيه: خذ حذرك فإنني قاتلك، ثم نهض متقدماً نحوي، فقال: من أنت؟ قلت عمرو بن معدي كرب، قال: أبا ثور، ما أنصفتني؛ أنت راكب وأنا راجل، قال: أنت آمن حتى تركب، فلما وصل إلى فرسه جلس واحتبى، قلت: خذ حذرك فإنني قاتلك، قال: ألم تقل لي: إنك آمن حتى تركب؟ قال: بلى، قال: فلست براكب، فانصرفت عنه، فهذا أحيل رجل يا أمير المؤمنين).

ولما أشرقت شمس الإسلام رسّخ صفة الوفاء في نفوس البشر وحثّهم على ذلك فقال تعالى في القرآن الكريم:﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [النحل: 91، 92].

وقد جعل الله تعالى من الناكث لعهده والناقض لميثاقه الخائن لأمانته الغادر بصحبته بمنزلة البهائم العجماء قال تعالى: ﴿ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ * فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ * وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ﴾ [الأنفال: 55 - 58].

وقد ورد عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال (إن الغادر يرفع له لواء يوم القيامة يقال هذه غدرة فلان ابن فلان) رواه البخاري.

 وكان صلى الله عليه وسلم أوفى الأوفياء بالعهود.

ومما يدل على عظيم وفائه صلى الله عليه وسلم ما شهد به أعداؤه بأنه يفي بالعهود ولا يغدر، فحين لقي هرقل أبا سفيان، وكان أبو سفيان على عداوته لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. سأل هرقل أبا سفيان عن محمد صلى الله عليه وسلم عدداً من الأسئلة، كان مما سأله فيه قوله: فهل يغدر؟. قال أبو سفيان: لا).

وقد أثنى الله تعالى على أهل الوفاء الصادقين بعهودهم فقال سبحانه: ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾ [الأحزاب: 23].

وسبب نزول هذه الآية كلماتٍ نطق بها عِملاقُ الوفاء الصحابي الجليل أنس بن النضر حيث ورد في صحيح البخاري عن أنس بن مالك قال: غاب عمي أنس بن النضر عن (بدر) فقال: يا رسول الله، غبت عن أول قتال قاتلت المشركين، لئن أشهدني الله مع النبي قتال المشركين ليرين ما أصنع. فلما كان يوم أحد انكشف المسلمون، ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ فقال: يا سعد بن معاذ، الجنة ورب النضر، إني أجد ريحها من دون أحد. قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع، ثم تقدم. قال أنس: فوجدنا به بضعاً وثمانين؛ ما بين ضربة بالسيف، وطعنة بالرمح، ورمية بسهم، ووجدناه قد مثل به المشركون، فما عرفته إلا أخته بشامة، أو ببنانه قال أنس: كنا نرى أن هذه الآية نزلت فيه وفي أشباهه: ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾ [الأحزاب: 23].

وقد تتابعت آيات القرآن الكريم تحض على الوفاء وتخوف من الغدر قال الله تعالى ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 34]

نسأل الله تعالى أن يُعد ألق الوفاء إلى حياتنا. وأن يجعلنا ممن يلتزمه منهج فكر وسلوك جوارح.

لنكون أوفياء للوطن. ولثوابت الوطن. أرضاً وقيادةً وشعباً وجيشاً وعَلماً.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
الشيخ الدكتور ربيع حسن كوكة