"مَجدٌ فَصيحْ"..

العدد: 
15272
اثنين, 2018/04/02

في الفِصحِ المَجيدْ، الصَّفْحُ لأرواحِنا، والصَّرْحُ الصَّريحْ، لروحِ الشَّهيدْ

في الفِصحِ المَجيدْ، المَجدُ الفَصيحْ، للجَّريحْ، وللمَسيحِ العيدْ

في يومِ القِيامَة، طُوبى لتِلكَ القَامَة، وطُوبى للهامَةْ

وللدِّماءِ التي سالَت من الغُوطة إلى الهامَة

طُوبى لمن صارت أرواحُهم غَمامَة

وصارت أيقونةً، عَلامَةْ

تعصِمُ العاصِمَةْ

مدى الأيَّامْ سِنان

ومدى الأعوامْ

القادِمَة، أو القاتِمَةْ

طوبى لمن أضاءَ الظّلامْ

ولِمَن صارت أرواحُهم عَمامَةْ

وتَشمَخُ العَمامَةْ فوقَ هامةِ قاسيونْ

ستمطِرُ الغمامَةْ كلَّ عامْ، وتروي الياسمينَةْ

لكَم مدينةٌ لكُم هذي المَدينة، بالسّلامةِ، وبالسّلامْ

ومدينةٌ لكم لقرونٍ بالسّكينةْ وبالسّكونْ، دَعْكَ مِمّن يُنكِرونْ

فالوطنُ المُثخنُ بالجراحاتِ، وبالعذاباتِ، والآلامْ ، قد قامْ، حقّاً قامْ...

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
د . سنان حسن