اليوم الأدبي منارة ثقافية للطلبة العرب

العدد: 
15279
اثنين, 2018/04/09

أقلام واعدة يتبناها اليوم الأدبي الذي تقيمه المنظمات الطلابية العربية في جامعة حلب يوم الاثنين من كل أسبوع وهي خطوة مميزة تحسب لها في تشجيع المبادرات الثقافية عبر إفساح المجال للشباب بعرض مواهبهم وتقديم نتاجهم الثقافي شعراً ونثراً وخاطرة إضافة للغناء والعزف.

ولعل أهمية هذه الخطوة تأتي كونها تسهم في تحفيز النشاط الإبداعي لدى الشباب وتنمية الذائقة الثقافية لديهم إضافة لتعزيز الانتماء للوطن بتشجيع الأدب الوطني خاصة في ظل ما نتعرض له من غزو ثقافي يستهدف تاريخنا الحضاري والثقافي ويعمل على سلخ هويتنا الوطنية والفكرية من خلال الضخ الإعلامي الذي يكرس فكر الانقسام والعزلة وكذلك يسهم بتدني المستوى الثقافي للجمهور بشكل عام والشباب بشكل خاص.

ويضاف إلى مشاركة الشباب حضور مجموعة من النخب الثقافية التي تشجع الشباب وتقيم أعمالهم الأدبية وتقدم لهم النصح ليرتقوا بمستوى نتاجهم الأدبي الأمر الذي يضفي على اليوم الأدبي نكهة حوار ثقافي وهذا ما يحتاجه الشباب وما يحتاجه الشارع الثقافي بتنمية ثقافة الحوار وتقبل النقد.

أفكار متعددة قد يخرج بها من يحضر اليوم الأدبي ولكن من وجهة نظري يبقى تشجيع الحالة الثقافية في المجتمع وخاصة في صفوف الطلبة من أفضل الرؤى وهذا ما نأمله في جامعاتنا وأن يكون اليوم الأدبي بداية مشرقة لثقافة يومية نحن بأمس الحاجة لها.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي