بمشاركة 27 شركة .. معرض التوظيف وفرص العمل الثالث " معاً ضد البطالة " .. الشباب : البحث عن فرصة عمل هاجس يومي .. غرفة الصناعة : استقطاب الشباب وتحقيق التشاركية

العدد: 
15280
ثلاثاء, 2018/04/10

توفير فرص عمل للشباب العنوان الأبرز لمعرض التوظيف وفرص العمل الثالث " معاً ضد البطالة " الذي تقيمه لجنة شباب الأعمال في غرفة الصناعة بالتعاون مع جامعة حلب في مبنى كلية العمارة بالجامعة والذي شهد إقبالاً كثيفاً يعكس حال الشباب ومعاناتهم في البحث عن فرصة عمل.

ويهدف المعرض كما أوضح رئيس لجنة شباب الأعمال في غرفة الصناعة حسام ششمان توفير فرص عمل حقيقية للشباب من الطلاب الدارسين في الجامعة والخريجين من مختلف الاختصاصات، إضافة لإقامة ندوات تعريفية وإرشادية حول عمل المؤسسات والشركات الصناعية والتجارية وإجراء حوار مباشر مع أصحابها والاطلاع على آلية وطبيعة عملها ومدى توافقها مع تجارب وخبرة وكفاءة الشباب ودراستهم ومسيرتهم العملية وحاجة هذه المنشآت والمعامل لليد العاملة وفِي مختلف الاختصاصات، مشيراً إلى أن هذه التجربة كانت ناجحة للغاية في نسختي المعرض السابقتين وتجاوز عدد المتقدمين وزواره العام الماضي أكثر من ( 5500 ) زائراً، متوقعاً أن يتضاعف عدد الزوار والمتقدمين في المعرض الحالي والذي يتزامن إقامته مع تعافي مدينة حلب والنهوض المتسارع للقطاعين  الصناعي والإقتصادي والحاجة المتزايدة لتشغيل المزيد من اليد العاملة لدفع العملية الإنتاجية .

وكشف ششمان أن عدد المشاركين في المعرض لهذا العام بلغ ( 27 ) شركة صناعية وتجارية متعددة الاختصاصات والصناعات بما فيها الشركات المصرفية بالإضافة إلى جمعيتين أهليتين هما  (من أجل الشهيد ومن أجل حلب ) مما يعطي دفاعاً قوياً لإنجاح وإنضاج فكرة وهدف المعرض في استقطاب الشباب وزجهم في سوق العمل لتحقيق التشاركية والتكاملية الحقيقية والفاعلة في عملية البناء والإعمار، مبيناً أن اللجنة ستتابع نتائج المعرض وستبقى على تواصل مستمر مع كافة المتقدمين كل حسب مؤهلاته وستجري تقييماً شاملاً لنتائجه ومفرزاته بهدف توفير أفضل الظروف والمناخات للشركات وطالبي العمل.

بدوره خلدون سكر أمين سر غرفة صناعة حلب أوضح أن إقامة المعرض في جامعة حلب يأتي ضمن خطة ربط الجامعة بالمجتمع والعمل على تأمين فرص عمل للشباب في الشركات المشاركة والتي هي بحاجة للكوادر البشرية وبالتالي يسهم في الحفاظ على شريحة الشباب كثروة بشرية.

الشركات المشاركة: تأمين فرص عمل وفق الاحتياجات

أما الشركات المشاركة فأوضح عدد ممن التقتهم " الجماهير " أن الغاية هي شرح آلية عمل الشركات وحاجتها من الاختصاصات بحيث يتم تجميع استمارات الزائرين ودراستها وتعيين المطلوب حسب الحاجة، ويقول الدكتور يحيى حبال من شركة ألفا للصناعات الدوائية: أن هذه المشاركة هي الثالثة للشركة بهدف تأمين فرص عمل وفق احتياجاتها من خريجي الصيدلة والاقتصاد والمحاسبة والهندسة إضافة لفنيين وعمال.

أما هبة الجابري مديرة فرع حلب لبنك البركة فأوضحت أن البنك يشارك للمرة الثانية وذلك بهدف استكمال الشواغر في البنك خاصة وأنه بصدد افتتاح فرع ثاني في حلب.

ويؤكد محمد عرعور من شركة أوبن PVC أن مشاركته الأولى ستتيح له تشغيل عدد من الشباب كون الشركة بحاجة لعدد من الفنيين والمهنيين إضافة لاختصاصات المحاسبة وإدارة الأعمال وأن العدد المطلوب يبقى رهن تحسن ظروف العمل.

في حين يشير حازم بلال من مؤسسة الشهيد إلى أن الأولوية في التوظيف لديهم لأسر الشهداء وأن برامجهم تتضمن كذلك تدريب وتأهيل الكوادر للعمل في مشاريع المؤسسة الإنتاجية المتمثّلة بمشغل الخياطة.

أما عبد الله سعود من مؤسسة سرايا للسياحة فنوه إلى أن الاختصاصات المطلوبة لديهم فقط خريجو المعاهد الفندقية والسياحية لأن الشركة مختصة بمجال حجوزات الطيران والحجوزات الفندقية والرحلات السياحية وتنظيم المعارض والمؤتمرات.

زوار المعرض: المهم إيجاد فرصة عمل

إيجاد فرصة عمل هو القاسم المشترك بين زوار المعرض، حيث تأمل الشابة وهيبة خليل وهي خريجة لغة إنكليزية أن تجد فرصة عمل ضمن اختصاصها.

بينما تختلف الرؤية عند زميلها لؤي لبابيدي وهو طالب سنة ثانية اقتصاد إذ لا يهم نوع الوظيفة والمهم لديه إيجاد أي فرصة عمل إذا لم تكن ضمن اختصاص دراسته.

وتبحث الشابة نبيهة حسو وهي خريجة هندسة عمارة عن فرصة عمل ضمن اختصاصها وإن لم يكن ففي أي مجال إداري.

بينما يؤكد محمد عرجة طالب سنة خامسة هندسة كهرباء أن البحث عن فرصة عمل هاجس لنا نحن الشباب حتى قبل التخرج، مضيفاً أنه يبحث حالياً عن فرصة عمل سواء باختصاصه أو بغيره لا يهم.

حضر افتتاح المعرض الدكتور محمد نايف السلتي أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب والمهندس محمد أيمن حلاق رئيس مجلس مدينة حلب ومحمود ضبيط حلاق نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب ورئيس وأعضاء غرفة صناعة حلب وعدد من المهتمين.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي