سلة سيدات الحرية .. ضرورة دعم الفريق بلاعبات خبرة

العدد: 
15281
أربعاء, 2018/04/11

أشارت لاعبة سيدات نادي الحرية لكرة السلة جود فطيمة إلى أن مستوى فريقها مستقر منذ الموسم الماضي وأن أعمار أغلب اللاعبات حوالي (16) عاماً وهو عمر اللاعبات الشبلات لكن هبوط الفريق كان مفاجئاً هذا الموسم لعدم وجود هذا القرار سابقاً، ولعل صدور قرار كهذا كان لتسهيل تنقلات الفرق في الدوري القادم وأضافت: إن الجميع في ناديها مهتم بتهيئة الفريق وإعطاء اللاعبات الصغيرات في السن الثقة لأنهن مستقبل السلة الناعمة.

وأشارت إلى أن الفريق مدعم حالياً بثلاثة لاعبات من فئة السيدات والبقية هنّ شبلات النادي اللواتي فزن ببطولة حلب وهن العامل المهم في أرض الملعب وكذلك الناشئات اللواتي جئن في المركز الثاني على مستوى حلب وتأهلن إلى النهائي بدمشق.

وأكدت الحاجة الماسة بعد صدور قرار الهبوط إلى ضرورة دعم الفريق بلاعبات خبرة لأن الخبرة تغلب القدرات مشيرة إلى ضرورة إلغاء هذا القرار حالياً وإعادة الدوري إلى سابق عهده (ذهاب وإياب) بعد عودة الأمن والأمان إلى المحافظات السورية وسهولة السفر إلى المحافظات، والأهم أن الجميع يطمح إلى لعب أكبر عدد من المباريات لتوفير الاحتكاك المطلوب. فتجمع حلب المؤلف من (الجلاء والعروبة والاتحاد والحرية واليرموك) يضم أقوى الفرق السورية في سلة السيدات ولذلك فأنا أقولها والحديث لجود: لا يمكن أن نتطور في ظل منافسات كهذه فمنذ حوالي سنوات نجد الفرق ذاتها واللاعبات أنفسهن لذلك لا يمكن أن نتطور أبداً.

أما إداري نادي اليرموك لكرة السلة رافي سلاحيان فقد أكد ما ذهبت إليه لاعبة الحرية مشيراً إلى أن نظام الهبوط في هذا الموسم كان مضراً بجميع الفرق ولا يحقق الغاية.

وقد أكد أن مجموعة حلب مميزة وأن الجلاء هو الأميز يليه الاتحاد ثم العروبة.

وحول أسباب تراجع اللعبة أكد أنها تعود إلى غياب الصالة في ناديه حيث تجري حالياً أعمال صيانتها وما يتمناه أن تكتمل الأعمال لتعود فرق النادي اليرموكي إلى مكانها الطبيعي بين الأقوياء.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير