صحفي في الذاكرة .. اهتمام سريع بالجماهير

العدد: 
15281
أربعاء, 2018/04/11

كنا نود أن ننتقل إلى ذكريات أخرى هامة أيضاً لكننا آثرنا الاستمرار في مواضيع صحفية خاصة بصحيفة الجماهير لأنها الهم والاهتمام ولأننا بدأنا تلك السلسلة منذ شهرين أو ثلاثة أشهر على وجه التقريب، وفي الحلقة الماضية أو التي قبلها تحدثنا عن مرحلة الأستاذ خالد رستم وتكليف الأستاذ المرحوم مصطفى النجار الذي كان يشغل منصب مدير مكتب تشرين في حلب وتم تكليفه بإدارة رئاسة تحرير صحيفة الجماهير وكان ذلك في بداية عام 1997 ولغاية عام 1999 بعدها تم تكليف المرحوم الدكتور محمد الراشد تكليفاً مؤقتاً لكن ذلك لم يدم طويلاً ليبدأ مشوار التكليف الجديد للأستاذ محمد ماهر موقع بإدارة فرع المؤسسة ورئاسة تحرير صحيفة الجماهير وكان ذلك في عام 2000.

ماهر موقع مسيرة صحافية جديدة

في بداية مسيرة الأستاذ ماهر موقع في رئاسة صحيفة الجماهير عقد اجتماعاً لهيئة تحرير الصحيفة مع جميع العاملين في أسرة التحرير من داخل وخارج الملاك ورحب بهم وأبلغهم مضمون قرار تعيينه وقال: سأكون معكم وبخبرتكم لنجسد التعاون ونرتقي بجريدتنا إلى التفوق المنشود هادفين إلى تحقيق العدالة والنقد الهادف والمصداقية التامة فيما ننشر ترجمة لقول القائد المؤسس حافظ الأسد: لا أريد للإعلام أن يكون كبش فداء المتخلفين أو أن يتستر على العيوب ويسكت عن الأخطاء. وعلى هذا الأساس بدأ مسيرته الصحفية وأصبح عضواً في اتحاد الصحفيين واجتهد مع الزملاء جميعاً في إصدار ملحقات وصفحات تخصصية إضافة إلى الملحق الثقافي والأدبي المميز واليومي الذي صدر يوم تم اختيار حلب عاصمة للثقافة الإسلامية، وبعد مسيرة استمرت ست سنوات من عام 2000 إلى عام 2006 في الصحيفة مدعمة بكوكبة من الصحفيين الجدد خريجي كلية الصحافة انتهجت الجماهير في ظل هذا التوسع الصحفي منهجاً جديداً ارتقت فيه الصحيفة والصحفيون الذين سافروا إلى الخارج في دورات صحفية إلى مكانة مميزة.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عطا بنانه