إدانات دولية للعدوان الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية : جنوني وانتهاك سافر للقانون الدولي

العدد: 
15284
سبت, 2018/04/14

أدان عدد من الدول بشدة العدوان الثلاثي الذي شنته فجر اليوم الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا على سورية.

أدان رئيس بوليفيا إيفو موراليس بشدة العدوان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن موراليس قوله اليوم على تويتر “إنه يدين باسم الكرامة والدفاع عن السلام وعن شعوب العالم بشدة الهجوم الجنوني للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الشعب السوري الشقيق”.

وأضاف موراليس “لقد تذرعوا بالأمس بأسلحة وهمية للدمار الشامل لغزو العراق واليوم يطلقون صواريخهم تحت الذريعة نفسها”.

بيلاروس تدين بشدة

وأدانت وزارة الخارجية البيلاروسية بشدة العدوان.

ودعت الوزارة في بيان أصدرته اليوم جميع الأطراف المعنية إلى التوقف فوراً عن استخدام القوة العسكرية ضد دول أخرى والبحث عن سبل لتسوية الأزمة بالوسائل السلمية.

ولفتت الوزارة في بيانها إلى أن أي خطوات للرد على استخدام الأسلحة الكيميائية يجب أن تستند إلى حقائق لا لبس فيها وأن يتم تنفيذها وفقاً لمعايير القانون الدولي مشيرة إلى أنه لم تتم مراعاة أي من هذه المعايير خلال العدوان على سورية.

وشددت الوزارة على ضرورة قيام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقق من المزاعم حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

وكانت الدفاعات الجوية السورية تصدت فجر اليوم لعدوان ثلاثي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص.

التشيك:يعكر الاستقرار والسلام في سورية والشرق الأوسط والعالم

أدان الرئيس التشيكي ميلوش زيمان اليوم العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية.

ولفت الناطق الصحفي باسم الرئاسة التشيكية ييرجي اوفتشاتشيك إلى وجوب عدم المسارعة لاعتماد الخيار العسكري.

كما أدان رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التشيكية مع سورية الدكتور ستنايسلاف غروسبيتش العدوان الثلاثي على سورية مؤكدا انه يمثل خرقا فظا للقانون الدولي ويعكر الاستقرار والسلام في سورية والشرق الأوسط والعالم.

وعبر في بيان له تلقت سانا نسخة منه عن تضامنه مع الشعب السوري وعن وقوف التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو الذي يتراسه إلى جانب سورية في الدفاع عن حقها بالعيش بسلام وفي درء العدوان.

بدوره أدان رئيس اللجنة الأوروبية في البرلمان السلوفاكي لوبوش بلاها العدوان الثلاثي على سورية مؤكدا انه يمثل خرقا فاضخا للقانون الدولي واستعراضا بائسا للقوة ولم يحقق اي شيء.

وقال لوبوش بلاها في تعليق له اليوم إن هذا العدوان “أكد من جديد أن القوى الغربية لا تحتاج في غطرستها لاي ادلة حول استخدام السلاح الكيميائي وانها بدلا من الاعتماد على الدبلوماسية تلجأ إلى القوة الفظة” مشدداً على أن ما قامت به دول العدوان “يمثل خرقا لكل قيم السلام والقانون الدولي وسيادة الدول”.

ونبه رئيس اللجنة الاوروبية في البرلمان السلوفاكي إلى أن ما جرى يمثل أيضا سابقة خطيرة لأنه يحول القانون الدولي إلى قطعة ورق ممزقة.

عواصم
المصدر: 
سانا