تنديداً بالعدوان الثلاثي على سورية ... الآلاف من أبناء حلب يحتشدون في ساحة سعد الله الجابري

العدد: 
15284
سبت, 2018/04/14

تنديداً ورفضاً للعدوان الثلاثي الأمريكي ـ البريطاني ـ الفرنسي على سورية تجمع عشرات الآلاف في ساحة سعد الله الجابري بحلب.

ورفع المشاركون في التجمع الأعلام الوطنية وصور السيد الرئيس بشار الأسد واللافتات المنددة بهذا العمل الجبان، مؤكدين أنه يشكل انتهاكاً سافراً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وانتهاكاً صارخاً لسيادة الدولة وكرامة الشعب السوري واستكمالاً للعدوان الصهيوني على مطار التيفور منذ أيام ويأتي لرفع معنويات العصابات الإرهابية المسلحة التي خرجت من الغوطة الشرقية مذمومة مدحورة تحت ضربات أبطال الجيش العربي السوري.

وأشاد المشاركون بقوة جيشنا البطل وتصدي دفاعاتنا الجوية لهذا العدوان، لافتين إلى أنه هو المخلص الوحيد للعالم من الإرهاب التكفيري.

وبين سليمان شيخ عبيد أن هذا الاعتداء الغاشم لن يثنينا في الدفاع عن وطننا الذي نعتز ونفخر به، لافتاً إلى أن أبطال الجيش العربي السوري لقنوا تلك الدول دروساً لن ينسوها في تصديهم لصواريخها الذكية كما يدعون.

بدوره أشاد فهد محمد أمين بقوة وبسالة دفاعاتنا الجوية، مندداً بهذا الاعتداء الهمجي الذي جاء لرفع معنويات الإرهابيين التي انهارت تحت ضربات بواسل قواتنا المسلحة، موضحاً أن هذا الاعتداء السافر هو انتهاك للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

من جانبه ندد إبراهيم النايف بهذه الاعتداءات مؤكداً أنها لن تثنينا عن الدفاع عن وطننا ضد أي تدخل خارجي ونقف اليوم صفاً واحداً خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد ضد الغزاة والمستعمرين.

بدوره أوضح أيمن عكاب أن ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا من اعتداء على الأراضي السورية يؤكد دعم هذه الدول المطلق للعصابات الإرهابية المسلحة والتنسيق الكامل معها والدول الممولة، لافتاً إلى أن الجيش العربي السوري أخذ على عاتقه تطهير تراب الوطن ومهما قدمت الدول الراعية من دعم للإرهابيين فمصيرها الهزيمة.

وأشار حسين سلامة إلى أن هذا العدوان جاء بعد الهزائم التي تكبدتها العصابات الإرهابية المسلحة، ولم يكن غريباً علينا، إذ كلما منيت تلك العصابات بهزيمة يتدخل الأصيل سواء الكيان الصهيوني أو أمريكا لرفع معنويات تلك العصابات، لكن بالصمود الشعبي وعقائدية الجيش بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد سنحرر تراب الوطن كاملاً من دنس الإرهاب.

عدنان عاني : نشجب العدوان الأمريكي الغاشم على الوطن ونؤكد أن ذلك سيزيد من إصرار الرياضيين على متابعة مسيرة النضال حتى يتحقق النصر المؤزر على الإرهابيين. 

                     

أحمد مازن بيرم : نحن شعب لا تهمنا ضربات كهذه بل تزيدنا إصراراً وها هي جماهير شعبنا تحتفل بانتصارات جيشنا الباسل في ساحة الأمويين بدمشق وساحة سعد الله الجابري بحلب لتحقيق الانتصارات على الإرهابيين.  

                     

محمد هاشم إيزا : عمل عدواني يأتي في إطار المخطط الذي رسمته الدوائر الأجنبية بالتواطؤ مع الأنظمة العربية المأجورة المتخاذلة ويهدف إلى اسنتهاض معنويات ما تبقى من المجموعات الإرهابية المسلحة التي اندحرت عن أرض سورية الطاهرة.  

       

علي برغل: هذا عمل جبان يستهدف صمود سورية وأكبر دليل على ذلك تحدينا الظروف القاهرة التي مرت بها بلادنا.           

محمد الحلو أكد أن الروح العالية التي يتمتع بها السيد الرئيس بشار الأسد حيال التعامل مع القضايا السياسية بروية وهدوء هو ما يصب في مصلحة قضايانا العادلة ونؤكد نحن الرياضيين بأننا ما زلنا على العهد سائرين خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس.

ت. هايك وجورج اورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير