وقفتان في مونتريال ومدريد استنكاراً للعدوان الثلاثي على سورية

العدد: 
15286
اثنين, 2018/04/16

استنكر المئات من أبناء الجالية السورية والمواطنين الكنديين في وقفة تضامنية مع سورية بمدينة مونتريال بمشاركة العديد من الجمعيات الكندية العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية.

وعبر المشاركون في الوقفة التي نظمت أمس أمام القنصلية الفخرية في مونتريال عن دعمهم للجيش العربي السوري والقيادة السورية مؤكدين ثقتهم بالنصر على قوى العدوان الغربي كما نوهوا بتضحيات شهداء سورية من مدنيين وعسكريين.

من جانبها عبرت الجمعيات الكندية التي شاركت في الوقفة عن رفضها للغطرسة الأمريكية وسياسات العدوان والتدخل التي تعتمدها واشنطن في كثير من الدول حول العالم.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شنت فجر يوم السبت الماضي عدوانا غادراً بالصواريخ على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص وتصدت لها الدفاعات الجوية السورية وأسقطت معظمها فيما لقي هذا العدوان إدانات عربية ودولية واسعة.

متظاهرون إسبان ينددون

كما تجمع حشد من المتظاهرين الإسبان وعدد من بناء الجالية السورية أمام مقر السفارة السورية في العاصمة الإسبانية مدريد تنديداً بالعدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية.

وعبر المتظاهرون الإسبان خلال التجمع الذي جاء تلبية لدعوة وجهتها مؤسسة المنصة العالمية لمناهضة الحروب “تحت عنوان” لا للعدوان الأمبريالي على سورية عن إدانتهم للعدوان العسكري أحادي الجانب من قبل واشنطن وباريس ولندن ضد سورية الدولة ذات السيادة والعضو في الأمم المتحدة ضاربين عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية كما أعربوا عن شجبهم للسياسة الإمبريالية الأمريكية في المنطقة ولا سيما تجاه سورية التي تحارب الإرهاب بالنيابة عن العالم أجمع وعن اشمئزازهم من تبعية حكومة بلادهم للغطرسة والهيمنة الأمريكية.

وطالب المشاركون في التجمع بمنع استخدام الأراضي والقواعد العسكرية الإسبانية من قبل القوات الامريكية لشن اعتداءاتها على سورية أو أي دولة أخرى.

وتحدث الأكاديمي أندريس بارريرا والأستاذ في جامعة كوبلوتينسى الحكومية في مدريد عن دور وسائل الإعلام في تزييف الحقائق وتضليل الرأي العام الاسباني لمصلحة التنظيمات الإرهابية وداعميها ورعاتها.

ورفع المشاركون في التجمع وبينهم فرانسيسكو فروتوس السكرتير العام السابق للحزب الشيوعي الاسباني وعدد من أعضاء مؤسسة “المنصة العالمية لمناهضة الحروب” العلم السوري ولافتات تندد بسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعطشة للحروب وسفك الدماء وعبارات لا للحرب الإمبريالية على سورية.

وندد المشاركون في بيان في ختام التجمع باسم مختلف المؤسسات والأحزاب السياسية بالعدوان الإمبريالي المباشر على سيادة سورية معلنين فيه دعمهم المطلق للشعب السوري وحكومته الشرعية وطالبوا بوضع حد للاعتداءات على سورية ورفع الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي فرضها الاتحاد الأوروبي بأمر من سيده الأمريكي على الشعب السوري.

عواصم
المصدر: 
سانا