الطبيعة والحرف العربي في معرض الناصر وبساطة في صالة الخانجي للفنون الجميلة

العدد: 
15303
خميس, 2018/05/03

بعد غياب ثلاثة عقود يعيد الفنان غياث الناصر نشاطه للعام الثاني على التوالي بأعمال زيتية تزيد عن ثلاثين عملاً في صالة الخانجي للفنون الجميلة بحلب تمثل عالم الأدغال والأحراج والغابات العذراء، هو يختار أن يرسم الجانب البريء من حياتنا، الحياة التي تعرف الحرية، في معرضه المشترك مع الفنان النحات بكري بساطة مع المساحات الخضراء وهي تنبسط أمامنا، معبِّرة عن مواقف وأحداث، هي في الأساس صور واقعية، ليست ذهنية، أدركها وعاشها الفنان فجاءت كأنَّها أفكار مغمَّسة بانفعالاته والفنان بساطة الذي صنع من الحروف العربية التي سجلت التاريخ ، تماثيل كبيرة أعطت للكلمات مفهومية جديدة ذات أبعاد من طول وعرض ومسافة في البعد مسيطر على نعومة الهيكل الجسمي أمام البصر واللمس والذي شارك بخمسة عشر تمثالاً أغلبها حروفي.

حضر المعرض أحمد ناصيف رئيس فرع حلب لاتحاد الفنانين التشكيليين وأعضاء مكتب فرع حلب للاتحاد وحشد من الفنانين والمهندسين المعماريين والمثقفين والمهتمين بالفن التشكيلي.

حلب
الكاتب: 
إبراهيم داود