أعمال الشاعر طه الرحل الأدبية تسمو بذائقة الطفل الفنية

العدد: 
15311
جمعة, 2018/05/11

أدب الطفل كالسهل الممتنع يقدم منتجه الأدبي بأنواعه المختلفة لشريحة المجتمع الأهم لكنه لا يتناسب من حيث الأهمية مع أهمية هذه الشريحة.

بداية ما تحدث به زياد مغامس في محاضرة أقامتها مديرية ثقافة حلب بعنوان (طه الرحل والكتابة للأطفال) وعدد الأدباء الذين يكتبون في أدب الطفل من الندرة وقل من حظي بالاهتمام لأسباب منها:

-أكثر المنتج الأدبي عبارة عن أناشيد لم تراع الخصائص الواجب توافرها.

-المعوقات التي تعترض الكتاب في هذا المجال.

-رداءة اللغة وحجم المنتح.

-أموراً تتعلق بالناحية الجمالية والفكر الهادف.

أما الشاعر طه حسين الرحل يتابع مغامس يكاد يتفرد بهذا الحيز من الكتابة في مدينة حلب وقدم جهداً وفكراً كبيرين ،الرحل غنى ولايزال للأطفال الذين خصهم بأعمال أدبية كثيرة منها قال البلبل -أنشودة المطر -أجمل لغة في الدنيا -بستان الأحرف ويؤمن الشاعر بأن كل عمل إبداعي يجب أن يحمل كما من الفائدة ويشير إلى قانون يرتبط بثوابت الحياة الإيجابية ليكون القادم أكثر جمالاً وفي دراسة وقراءة  نقدية لمجموعتين شعريتين للشاعر طه الرحل (أنشودة المطر وبستان الأحرف ) يرى  مغامس أن الشاعر تناول مواضيع عدة أولها:

1-الحديث عن الطبيعة الجميلة وعناصرها الغنية بمقاطع تحبب الطفل بها مقدماً له معلومة ببساطة المحبة تحدث عن النهر والجبل والفراشة والنحلة وما تدل عليه من قيم كالعطاء والشموخ وحب العمل دون أن ينسى الدعوة للحفاظ على البيئة بطريقة مباشرة وغير مباشرة معتمداً على لغة سهلة قريبة من مدارك الطفولة .

2-الجانب التعليمي والتربوي

يعتمد الشاعر على لغة بسيطة لتلقين الطفل القيم والمبادئ ولا ينسى الشاعر أهمية العلم وربطه باللعب وأهمية الكتاب وفوائده وركز على المعلم الركن الأساسي في العملية التعليمية.

 3- الجانب الثالث الروح الوطنية

حيث تناولها الشاعر الرحل بطرق مباشرة وغيرة مباشرة ومختلطة بحب الطبيعة تحدث عن الجندي والأب المناضل كما تحدث عن المدن العربية كافة دون تحيز أو تمييز

4- لم يغفل الشاعر الجانب الديني وركز على أهميته.

تمتاز المجموعتان والكلام لمغامس بالجمال اللغوي وأتت اللغة متناسبة مع المواضيع المختارة ولكن قد يلحظ القارئ المتابع بعض الاضطرابات في العروض وقد يعزى الأمر للطباعة كما زينت صفحات المجموعتين برسوم هادفة وصور فنية جميلة تسمو بذائقة الطفل الفنية وتمتاز بخيال  فني خصب .

كما ألقى الشاعر طه الرحل بعضاً من قصائده منها (2أمي -فلاحنا -رحلة إلى الجبل -الشمس وغيرها ).

حضر المحاضرة مدير الثقافة جابر الساجور وعدد من المهتمين.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عتاب ضويحي