أهمية علوم الفضاء والفلك ودورها في تطوير العلم

العدد: 
15312
سبت, 2018/05/12

بمناسبة المؤتمر الثالث والثلاثين لتاريخ العلوم عند العرب أقامت الجمعية الفلكية السورية بالتعاون مع مديرية الثقافة محاضرة لرئيس الجمعية الدكتور محمد العصيري بعنوان (مستقبلنا في الفضاء ) قدم فيها الدكتور عصيري لمحة تاريخية عن بدايات علوم الفضاء والفلك التي اعتمدت على الصاروخ كأساس لها وإطلاق أول قمر صناعي عام 1957على يد الاتحاد السوفيتي وارسال أول كلب للفضاء من نفس العام وفي عام 1958انطلاق أول قمر صناعي أمريكي .

أما عام 1961كان تاريخ وصول أول إنسان للفضاء هو يولغا غاغرين الروسي وفي عام 1969أول هبوط للإنسان على سطح القمر.

كما تحدث العصيري عن الدول المسيطرة على الفضاء وهي الصين وروسيا وأمريكا

والدول التي لديها وكالات فضاء متطورة هي إيران-روسيا -كندا -الصين -اليابان

وانتقل الدكتور العصيري للحديث عن تأسيس الجمعية الفلكية السورية عام 2005

وكان لها دور في عدة مجالات منها:

-إدراج علم الفلك ضمن المناهج التربوية

-إنشاء برنامج علمي خاص بعلم الفضاء على قناة نور الشام الفضائية.

-تأسيس المكتب الإقليمي التابع للاتحاد الدولي لعلوم الفلك.

-تأسيس مركز تدريس علوم الفضاء والفلك.

-بناء مرصد فلكي في سورية بمدينة دمشق.

-انطلاق فرع الجمعية الفلكية في حلب.

وختم محاضرته بالقول من يسيطر على الفضاء يسيطر على الأرض وتأتي أهمية علوم الفضاء في دورها الكبير على تطوير العلوم في كافة مجالات الحياة شملت المحاضرة معرضاً تصويرياً لنشاطات الجمعية الفلكية ورصدهم للظواهر.

حضر المحاضرة أعضاء فرع جمعية حلب الفلكية وعدد من المهتمين والمتابعين للشأن الفلكي من هواة ومدرسين .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عتاب ضويحي