امرأة شرقية

العدد: 
15313
أحد, 2018/05/13

ذكورتكم استعلاء واستعباد

وأنا عربية حرة

وسكينكم مبضع جراح

يخاف من خياله

ثم ينفش ريشه

ليعلن على الملأ أنه

طاووس .. ذو جناح

أنا جرح يثور

حد النزف .. حد القلق

حد التلاطم

ما بين ماضي وحاضري

ينزف على بلاط شرقي .. سفاح

تمر المرأة بدائية بمشاعري

مجنونة بقصائدي

محلقة بجوانحي

كل الجروح التي تركتها على جسدي

تثور بوجه الرياح

أنا امرأة شرقية

تقتات الصمت

وبداخلها تطاولت المآذن لتصرخ

عن دين .. لا يرضى لها أن تذبح

ما زلت لا أصبو إلى منزلة

إلا وبيدك كان المفتاح

أنا امرأة شرقية

أكره استعبادي

أكره شرذمتي

أكره جلادي

كلما طال لي ريش

قصّه معيلي

بحجة تدليلي

بحجة .. وألف حجة لا تعنيني

فليس هناك ما يلغيني

أكثر من رجل شرقي يستغبيني

أنا امرأة شرقية

فخورة لكوني أنثى

صامدة أمام من يجد ضعفاً بذكوريته

فيحطم المرايا

لأنه يرى نفسه فيها

بقايا من بقايا

يريد ذبح جمالي

يريد اغتيال الخيال

سأقوى يوماً على الرحيل

وتبقى أنت

وصمة عار على جبهة الرجال

أنا أنثى تثور

أنثى تطول يداها حد الجبال

تصرخ لمدى حدود الملح في حلقها

حد التلال

في أي عصر نعيش اليوم

نحن النساء التعيسات

هو يمارس كل يوم

غريزة الكلام

غريزة الطعان

غريزة السبات

وهي بقفص داخلها

تقتات الصبر

تقتات الصمت

وتلتحف الدعاء

عن أي درب للسعادة نبحث

ودروبنا معظمها أشواك

أنا امرأة شرقية

غطائي الستر

وقوتي الصبر

وفراشي .. فراش البسطاء

فماذا تريد مني؟

وقد ذهب كلي

فر من بعضي

وورث السكوت

ماذا تريد؟!

بعد أن ادعيت الثقافة

بعد وصولك للعلياء

في النهاية أرجو أن تشهدوا

على تهميشي

في زمن نعيشه اليوم

يزعمون أنه زمن الجلاء

كل الأراضي المستعبدة ستعود يوماً لأصحابها

فهل يعود للجسد .. حق الامتلاك؟

لكني شبلة قوية

وأول خطوة كانت صرخة أنثى

في وجه البلاء

يموء الجرح من قيحه

يصيح حد العزاء

لا .. لا عزاء للسيدات

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
وفاء شربتجي