ولادة نادرة لتوءم سيامي في حلب

العدد: 
15314
اثنين, 2018/05/14

شهد أحد المشافي الأهلية في حلب منذ أيام ولادة توءم سيامي ملتصق في ناحية الصدر بجسد واحد ورأسين.

وقال الدكتور أمين صالح قبنض الاختصاصي بالجراحة النسائية والتوليد وأمراض العقم والذي أجرى العملية في تصريح لـ " الجماهير " إن هذه الحالة ظاهرة نادرة على المستوى العالمي، وتحدث بنسبة 1 من 50 إلى 100 ألف ولادة، حيث يموت نصف التوءم السيامي عادة في المرحلة الجينية داخل الرحم والجزء المتبقي يولد ويبقى على قيد الحياة بنسبة 25%.

وأشار قبنض إلى أن المريضة في العقد الثالث من عمرها وقد راجعت المشفى وهي بحالة مخاض وقد تمكنا من تسهيل إجراء عملية الولادة القيصرية للأم خلال الوقت المحدد لدخولها غرفة الولادة.

وأكد أن المريضة لم تكن تخضع لمراقبة طيلة فترة الحمل وبالفحص والاستقصاء تبيّن أنها حامل بتوءم حقيقي ضمن كيس حمل واحد ومشيمة واحدة سببه التحام في المرحلة الجنينية.

وأضاف: إن الشك ساوره بوجود مشكلة لدى التوءم، ولكن بسبب الحالة الحرجة لهما تقرر إدخالها إلى غرفة العمليات، وكانت النتيجة ولادة توءم سيامي ملتصق من ناحية الصدر والبطن.

ولفت إلى أن التوءم خضع للإنعاش ومن ثم أحيل إلى مشفى حلب الجامعي لدراسة الحالة، لأن التوءم السيامي الملتصق حالة نادرة تحدث عند واحد من كل خمسين إلى مئة ألف مولود.

وبين أن معظم الحالات تموت في المرحلة الجنينية، مشيراً إلى أن حالة مماثلة مرت معه منذ حوالي عشر سنوات في مشفى دار التوليد الحكومي بحلب، وكانت هناك تشوهات داخلية مرافقة أدت إلى وفاة التوءم فيما بعد.

وأضاف: يبلغ وزن التوءم حوالي 3800غ وأنه بحالة صحية جيدة نسبياً، وللتعامل مع حالات معقدة كهذه نحتاج إلى طواقم طبية عالية المستوى للتعامل معها جراحياً.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حميدي هلال