يقولون أن قبورهم عورة ..." نزلاء " مقبرة قاضي عسكر يطالبون بترميمها وتسويرها .!!

العدد: 
15333
سبت, 2018/06/02

لم تسلم مقابر حلب من عبث وتخريب العصابات الإرهابية المسلحة، وخلال سنوات الحرب استخدمت تلك العصابات المقابر كمخابئ للأسلحة والذخائر.

 مقبرة قاضي عسكر بقدمها التاريخي كان لها النصيب الأكبر من التخريب، وكثير من القبور مهدمة ومفتوحة من الأطراف، وتم انتهاك حرمتها والتعدي عليها.

وأصبحت أداة لتسلية طلاب المدارس المجاورة والأطفال وربما الكبار أيضاً ..!!

وفي ظل غياب العديد من ذوي الموتى، حذر الجوار من أن استمرار الوضع على هذا النحو يسبب تعرض القبور لهجمات الكلاب الضالة التي تشاهد بمحيط المكان ليلاً مطالبين الجهات المعنية بضرورة ترميم القبور المنهارة وسرعة التدخل وأخذ التدابير اللازمة لحماية رفات الأموات في هذه المقبرة من الضرر الذي بدأت معالمه في التكشف بشكل لافت لكل زائر للمقبرة، وتسويرها ووضع باب حديدي وحراسة لمنع التعديات عليها والحفاظ على حرمة الموتى.

ومنذ قبيل الأزمة كانت المقابر القديمة في المدينة تعاني بصورة رئيسة من قلة النظافة بداخلها وخارجها ووجود بعض الفتحات بأسيجتها حيث يقوم بفتحها المواطنون المجاورون للمقابر لسهولة الحركة والمرور منها، إضافة لحاجة أبواب المقابر الحديدية لصيانة سنوية دورية.‏

ويوجد في مدينة حلب /16/ مقبرة قديمة بالإضافة الى المقبرة الإسلامية الحديثة الواقعة على طريق الباب جانب مقبرة الشهداء مع العلم أن جميع المقابر القديمة لا يوجد فيها قبور جديدة وبلغت سعتها القصوى.‏

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حميدي هلال