المواطنة حقوق وواجبات

العدد: 
15336
ثلاثاء, 2018/06/05

ونحن على أعتاب الانتصار الذي يرفرف على جميع الجهات والحدود في حربنا على الإرهاب التكفيري الذي أودى بالمجتمع السوري إلى مآس وخراب وتدمير، تظهر بين الفينة والأخرى محاولات لإضاعة أو لتمويه الانتصارات الكبرى التي يحققها الجيش العربي السوري وقواته الحليفة، بأن يتم نبش أفكار سامة لا تمت للمجتمع السوري بأية صلة، خاصة وأن تلك الأفكار تصب لصالح العدو بالدرجة الأولى، وتكون نتائجها سلبية على المجتمع السوري ككل، في محاولة لتقسيم هذا المجتمع وتفتيت أواصره، بعد أن التف حول جيشه وقائده.

إن المفهوم الأهم والذي يجب أن يتم الإضاءة عليه في كل صفحاتنا ومواقعنا ومواقفنا، هو مفهوم المواطنة، الذي يختلف عن مفهوم الوطنية، تعريفاً واصطلاحاً، فللمواطنة خصوصيّة وهي الصفة التي تمنح للمواطن وتتحدد بموجبها أمور منها: الحقوق، والواجبات. وهي تتضمن أيضاً انتماء المواطن لوطنه النابع من حبه له، وخدمته له، واحترام المواطنين الآخرين، على اختلاف ثقافاتهم وعقائدهم، وانتماءاتهم الإيديولوجية، فهم الذين يعيشون معه على الأرض ذاتها، ويتقاسم معهم الأكل، والمأوى، والأمن، والماضي، والحاضر، والمستقبل.

نحن أبناء سورية الموغلون في التاريخ والحضارة يجب أن نبحث عما يجمعنا ولا يفرّقنا.. الوطن سورية، والبوصلة سورية الواحدة ذات الفسيفساء الرائعة التي كانت نموذجاً للعالم أجمع.. وعلينا أن نعيد هذه الصورة المشرقة لهذا الوطن الذي يجمعنا بترابه وطبيعته الرائعة وجباله وقلاعه التي حاربت الغزاة وطردتهم خارج أرض الحضارات والأديان..

حلب
الكاتب: 
بيانكا ماضيّة